تفاصيل “مثيرة” بقضية وفاة نجل ترافولتا أمام المحكمة

 




أدلى رجل إسعاف أمريكي، اتهمه النجم جون ترافولتا بمحاولة ابتزازه للحصول على 25 مليون دولار، بشهادته أمام المحكمة الأربعاء، في قضية وفاة جيت ترافولتا، نجل الممثل الشهير، إثر إصابته بأزمة صحية طارئة، مطلع العام الجاري

وكشف تارينو لايتبورن، أمام المحكمة الجنائية في "ناساو" بجزر الباهاما، أن جيت، الذي كان في السادسة عشرة من عمره، توفي قبل فترة غير قليلة من استدعاء سيارة الإسعاف، مشيراً إلى أن أحد الأطباء طلب من المسعفين التصرف وكأنهم يحاولون إنقاذ الابن المراهق، رغم معرفتهم بأنه فارق الحياة بالفعل

وتابع لايتبورن، سائق سيارة الإسعاف التي هرعت إلى المنزل الذي كانت تقضي فيه أسرة ترافولتا عطلتها، في شهادة مكتوبة قدمها محاميه إلى المحكمة الأربعاء، أنه تلقى أمراً بنقل جيت إلى المستشفى، في إجراء غير متبع عادة إذا ما تم التأكد من وفاة الشخص المطلوب إنقاذه

وكان النجم ترافولتا قد أدلى بشهادته أمام المحكمة أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي، بعد قليل من اتهامه سائق سيارة الإسعاف، بالإضافة إلى السيناتور السابق للباهاما، بليزنت بريدووتر، بمحاولة ابتزازه للحصول على مبلغ 25 مليون دولار، مقابل عدم الإدلاء بأي معلومات حول وفاة ابنه

وقال النجم السينمائي المعروف: "حاول أحد أصدقائي ممن يملك خلفية طبية، مساعدتنا في إعادة الوعي لجيت"، وكشف عن طلبه من سائق سيارة الإسعاف التوجه إلى المطار، حيث تتواجد طائرته الخاصة، حتى يتمكن من نقل ابنه إلى مستشفى "ويست بالم بيتش" بدلاً من مستشفى في فريبورت

وطلب سائق سيارة الإسعاف من ترافولتا توقيع ورقة يتعهد بها بتحمل مسؤولية قراره، وقال ترافولتا: "لقد تناولت الورقة ووقعت عليها دون قراءتها، لم يكن لدي وقت لذلك"، لكنه عدل وزوجته عن قرارهما السابق، وقررا التوجه إلى المستشفى المحلي

وبين ترافولتا أنه في المستشفى، أخبر أن ابنه فارق الحياة، بعدها جاء إليه المسعف والسيناتور السابق، وطلبا منه مبلغ 25 مليون دولار حتى لا يسربان أي معلومة عن وفاة الابن

وكان الممثل جون ترافولتا، وزوجته الممثلة كيلي بريستون، قد قضيا أغلب العام الماضي في عزلة تامة، حزناً على وفاة ابنهما المراهق، الذي وجد فاقداً للوعي أثناء إجازتهم في عطلة السنة الجديدة في الباهاما