//Put this in the section

تدابير مواجهة الـ”اتش 1 ان 1″ بين الحريري وخليفة






اعتبرت وزيرة التربية والتعليم العالي بهية الحريري ان اقفال المدارس ليس الحل لمواجهة فيروس الـ "اتش 1 ان1", مشيرة الى ان المدرسة هي المكان الأكثر مراقبة وقالت: في حال تغيب عدد من تلامذة الصف تصبح الإتصالات بيننا وبين وزارة الصحة هي الأجدى لتقويم كل حالة واتخاذ الإجراء المناسب

ودعت الحريري بعد اجتماعها مع وزير الصحة محمد جواد خليفة الى رفع الوعي, خصوصا في هذا الموسم الذي يكثر فيه الترشح, داعية الى مراقبة معدلات التغيب في مثل هذه الفترة من السنة مع العام الماضي وتبيين النسب
 
ولفتت وزيرة التربية الى أن بعض المؤسسات أقفل تقنيا ولأسباب تربوية وليس لتفشي المرض بصورة كبيرة, مشيرة الى إتخاذ تدابير قريبة جدا لتوفير بيئة مدرسية نظيفة وآمنة
 
اما خليفة فقد جدد من جهته التأكيد أن المدرسة هي المكان الأفضل للمراقبة, مشددا على ان لاشيء يثير القلق حتى اليوم

وقال: إذا لاحظنا معدلات إصابة كبيرة وأن ما يفوق السبعين في المئة من المصابين يدخلون المستشفيات عندها نتخذ قرارا بتوزيع الأدوية على الجميع إحتياطا. لذلك نتشاور يوميا مع الداخل والخارج ونترصد الحالة الوبائية.

واوضح أن اللقاح في حال توافره سيكون للفئات الأكثر عرضة للاصابة والخطر وهو غير إلزامي, لافتا الى انه لا يوجد تلقيح عام للمواطنين

واعلن أنه لم تسجل اي إصابات حتى اليوم في دور الحضانة والمدارس الرسمية, كاشفا انه سيتم الاعلان في حال وجود اي اصابة

وكانت وزيرة التربية قد اجتمعت مع المجلس المركزي لروابط المعلمين الرسميين, كما عرضت مع النائب السابق ناظم الخوري الحاجات التربوية لمدارس منطقة جبيل وسبل تلبيتها مع بداية العام الدراسي