//Put this in the section

قوى 14 آذار: نرفض أن يكون لبنان صندوق بريد

 




 

دعت الامانة العامة لـ14 آذار القوى السياسية التي تحاول الإيحاء بعزمها على تسهيل التأليف، الى ترجمة التسهيل, بما يؤدي إلى وضع حد للعقد، مجددة تمسكها الثابت باتفاق الطائف نصا وروحا

واستنكرت الأمانة العامة، في بيان، تكرار إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان والقصف الإسرائيلي للجنوب على حد سواء. وإذ رفضت أن يكون لبنان صندوق بريد ومنصة لإطلاق الصواريخ, اعتبرت ذلك خرقا متماديا للقرار 1701، مطالبة الدولة اللبنانية وقوات "اليونيفيل" بتحمل مسؤولياتها في كشف الفاعلين ومنعهم من تكرار الخروق الخطيرة
 
وجددت الامانة العامة تحذيرها من الأخطار الناجمة عن تمادي إنكشاف لبنان امام التطورات الإقليمية المتسارعة من فلسطين الى العراق واليمن وصولا الى الملف النووي الايراني، معتبرة أن هذه التطورات الخطيرة ينبغي ان تحفز اللبنانيين على اليقظة والتحصن الداخلي