//Put this in the section

جنبلاط متمسك بالأشغال لأنها مفتاح أساسي ومهم للانتخابات البلدية


فسرت أوساط مواكبة لعملية تأليف الحكومة لـ"اللواء" موقف النائب وليد جنبلاط المتمثل بتمسكه بوزارة الاشغال دون سواها لانها مفتاح أساسي ومهم للانتخابات البلدية التي بات استحقاقها قريباً.




وتكشف تلك الأوساط عن أن جنبلاط لا يستطيع تقديم تنازلات مؤلمة خصوصاً وان الانتخابات النيابية الأخيرة، بحسب الأوساط، جردته عدداً من النواب لمصلحة مسيحيي الأكثرية، وبالتالي فان جنبلاط لن يقدم مجدداً هدايا مجانية إلى اي طرف كان، خصوصاً وان في الحكومة المزمع تأليفها تقلص عدد وزراء تكتله فيها وهذا لم يحصل مع الزعيم الدرزي في معظم الحكومات التي تشكّلت بعد اتفاق الطائف.

وتوضح تلك الأوساط بأن جنبلاط كان واضحاً حينما أعلن بأنه لن يقبل بوزارتي الاتصالات والمهجرين، ما يعني انه ضيّق مساحة التفاوض على وزارة الاشغال لا بل نسفها على الاطلاق لان التزاحم على الوزارات الأساسية من قبل كافة التيارات السياسية قد لا يعطيه وزارة أساسية توازي وزارة الاشغال.

وبحسب الاوساط عينها فان جنبلاط ليس بوارد القبول بوزارات هامشية تحت أي ظرف أو ضغوطات