//Put this in the section

الحل الحكومي قد يكون بالداخلية لفرنجية والإتصالات لبارود


نقلت صحيفة "البيرق" عن مصادر واسعة الاطلاع قولها ان المعنيين وضعوا تشكيلة وزارية يتوقع ان تحظى بقبول الجميع وهي تنتظر اجتماعاً جديداً بين الرئيس المكلف سعد الحريري ورئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون بعدما حظيت مبدئيا ومن خلال الاتصالات البعيدة عن الاضواء بتأييد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري وغالبية القوى السياسية.




واوضحت هذه المصادر ان التشكيلة تعالج عقدة وزارة الاتصالات بحل معقول يرضي الفريقين بعدما تمت مسألة معالجة الاسماء وكذلك مسألة توزير الخاسرين في الانتخابات، مشيرة الى ان هذه العقدة حلت او ستحل من خلال مبادرة رئيس الجمهوية بقبوله اسناد وزارة الداخلية الى رئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية، مقابل اسناد وزارة الاتصالات الى الوزير زياد بارود.

وأضافت انه سيتم في الوقت نفسه ابقاء وزراة الطاقة لتكتل "التغيير والاصلاح" واعطاؤه وزارة التربية وغيرها، في حين ان تيار "المستقبل" سيحتفظ بوزارة العدل، وتحتفظ المعارضة بالخارجية كوزارة سيادية الى وزارات خدماتية وغيرها، فيما يحتفظ الرئيس سليمان بوزارة الدفاع الى جانب الاتصالات التي باتت وزارة امنية مالية مهمة.