تزكية الصيغة القديمة للجان في جلسة الثلاثاء

 




أعلنت مصادر لصحيفة "السفير" ان الجلسة النيابية التي ستعقد الثلاثاء 20 تشرين الأول ستكون قصيرة جداً ، وستقتصر على استكمال هيئة مكتب المجلس النيابي من خلال انتخاب أميني السر والمفوضين الثلاثة , فيما تقرر ان تعقد جلسة ثانية الثلاثاء 27 تشرين الأول لانتخاب أعضاء اللجان النيابية الدائمة، على ان تتولى كل لجنة بعد ذلك انتخاب رئيسها ومقررها.

وأشارت المصادر النيابية للصحيفة الى ان انتخاب اللجان كان يفترض ان يتم في جلسة الثلاثاء 20 من الشهر الحالي  ، الا ان الخلاف الذي ظهر بين الأكثرية النيابية والمعارضة حال دون التوافق الذي كان يسعى اليه رئيس المجلس النيابي نبيه بري في الاتجاه الذي يوصل إلى تشكيلة للجان ، تضم مختلف الكتل وتراعي مختلف الأطراف .

وأكدت المصادر ان الاسبوع الحالي حاسم على صعيد بت الخلاف حول رئاسة اللجنة المالية، بعدما كانت المعارضة قد أجمعت على ترشيح أمين السر لتكتل التغيير والاصلاح النائب ابراهيم كنعان، وهو الامر الذي لقي معارضة من قبل نواب تكتل "لبنان اولاً" ، في حين أكدت مصادر اللقاء الديمقراطي انها تؤيد أولاً ان يترأس اللجنة النائب أنور الخليل، الا اذا تم التوافق على كنعان، فهي ستسير مع هذا التوجه.

وتوقعت المصادر النيابية ان يرسو الامر في النهاية على انتخابات أشبه بتزكية الصيغة القديمة للجان وفق ما كانت عليه في المجلس النيابي السابق بحيث يقتصر الامر على ملء الشواغر التي طرأت بفعل الانتخابات ، بأعضاء يتم اختيارهم من الفريق ذاته