//Put this in the section

ساندرا بولوك في معركة حضانة قانونية ضد نجمة أفلام إباحية

 

 




 

وجدت نجمة هوليوود الرقيقة، ساندرا بولوك، نفسها في خضم معركة قضائية ساخنة لإثبات أنها الأجدر بالوصاية على أبنة زوجها، من والدتها نجمة الأفلام الإباحية، وفق تقارير

وتدعم بولوك قضية زوجها، الشخصية التلفزيونية المرموقة، جيسي جيمز، في الصراع القضائي القائم مع زوجته السابقة، جنين ليندمولدر، لحضانة ابنتهما، ساني، خمسة أعوام

ويقول الزوجان إنهما نجحا في تأسيس منزل يقدم رعاية أسرية أفضل للطفلة، إلا أن للأم، التي لعبت دور البطولة في أكثر من 100 فيلم إباحي، رأي مخالف، وفق ""التايمز."

وتطالب ليندمولدر، وأفرج عنها للتو من السجن بعد قضاء ستة أشهر بتهمة التهرب من الضرائب، بحق الوصاية على ابنتها

وكانت محكمة أمريكية منحت حق وصاية "ساني" مؤقتاً للزوجين في يناير/كانون الأول الماضي

واقترنت بولوك بجيمس، من أبرز المشاركين في برنامج "monster garage"  في يوليو/حزيران عام 2005 في "سانت باربرا"، وهو الزواج الأول لبولوك والثالث لجيمس الذي التقت به في 2003، حسب الموقع الإلكتروني للنجمة السينمائية

وشاركت بولوك، 45 عاماً، وتعد من نجمات نجوم هوليوود المرموقة، في عشرات الأفلام، لعل أبرزها Demolition Man وWrestling Ernest Hemingway وMiss Congeniality، وSpeed.

وحقق الكثير من أفلامها نجاحات باهرة، وبلغ إجمالي عائدات أفلامها حتى اللحظة، 2.7 مليار دولار حول العالم

واحتفلت النجمة السينمائية في يونيو/حزيران الماضي بتصدر فيلمها الأخير The Proposal شباك التذاكر في السينما الأمريكية، ولم يكن ما حققه الفيلم بالنسبة لبولوك هو اعتلاء قمة الأفلام، بل إنه حقق أعلى بداية لأحد أفلامها، وبضعفي ما حققه أعلاها من قبل وهو فيلم Premonition.