//Put this in the section //Vbout Automation

عارف العبد: يريدون من السنيورة ان يشتم الامارات


ردّ المستشار الإعلامي لرئيس حكومة تصريف الأعمال فؤاد السنيورة عارف العبد على الحملة المساقة ضد السنيورة على خلفية قضية المبعدين اللبنانيين من الامارات العربية المتحدة. ورأى ان "البعض يريد من السنيورة أن يشتم دولة الإمارات العربية المتحدة، لكن السنيورة يعالج الأمور بالطرق الدبلوماسية، ولا يريد أن يعرض مصالح آلاف اللبنانيين الآخرين الذين يعملون ويعيشون في الإمارات للخطر، خصوصاً أن دولة الإمارات دولة صديقة وتساعد الدولة اللبنانية".





واشار في حديث الى اذاعة "صوت لبنان" الى أن "كل ما طلبه السنيورة عندما استقبل لجنة المبعدين من دولة الإمارات العربية المتحدة، هو أن يعالج أمر إبعادهم بالتروي وبالطرق الدبلوماسية، لكن البعض لم يعجبه ذلك".

وكان المكتب الاعلامي للسنيورة نفى في بيان اصدره السبت، "الكلام الصادر على لسان النائب السابق ناصر قنديل حول قضية اللبنانيين المبعدين من دولة الإمارات العربية المتحدة"، مؤكدا أن "الكلام الذي ورد في هذا الخصوص هو مختلق من أساسه وهو يعبر عن صاحبه فقط".

وأوضح أن "السنيورة وعد المبعدين من الإمارات بالعمل على متابعة قضيتهم بشكل جدي، وهو ينفذ ما وعد به بعيدا عن الضجيج الاعلامي والمزايدات الرخيصة".

وكان قنديل اعتبر في تصريح أن " السنيورة هو الذي تسبب في الأزمة بين لبنان ودولة الامارات العربية المتحدة من خلال إرساله لوائح بأسماء اللبنانيين الذين تعرضوا للإبعاد".

واعتبر أن "التفهم الذي لقيته المساعي اللبنانية من أجل حل هذه القضية من قبل المسؤولين في دولة الامارات التي سيزورها رئيس مجلس النواب نبيه بري قد أخافت السنيورة من افتضاح أمره كسبب لمأساة هؤلاء اللبنانيين، وكسبب لتأزيم العلاقات بين بلدين شقيقين".