//Put this in the section //Vbout Automation

مبعوث أمريكي: أمريكا كانت ستحاول تسلم المقرحي


 قال السفير الامريكي في بريطانيا يوم الخميس ان الولايات المتحدة كانت ستفكر في تسلم عبد الباسط المقرحي لو علمت أن الحكومة الاسكتلندية تنوي اطلاق سراحه.




وأطلق سراح المقرحي الذي أدين بتفجير طائرة بان امريكان عام 1988 مما اسفر عن سقوط 270 قتيلا من سجن اسكتلندي في أغسطس اب لاسباب صحية.

وأغضب قرار اطلاق سراح المقرحي الموشك على الموت والسماح له بالعودة الى ليبيا حكومة الرئيس الامريكي باراك اوباما وأقارب 189 أمريكيا قتلوا في تفجير الطائرة.

وقال لويس سوسمان الذي عين سفيرا في لندن في أغسطس اب ان المسؤولين الامريكيين كانوا سيحاولون التصرف لو علموا مبكرا أن المقرحي سيطلق سراحه.

وقال لهيئة الاذاعة البريطانية "لم نتوقع ابدا اطلاق السراحه. أعتقد أننا لو اعتقدنا في أي وقت أنه سيطلق سراحه لكنا طلبنا تسلمه قبلها."

وعلى الرغم من أن أوباما أبلغ رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون بخيبة أمله بعد وقت قصير من اطلاق سراح المقرحي الا أن سوسمان قال ان ذلك لن يؤثر على العلاقات البريطانية الامريكية على المدى الطويل.

وقالت الحكومة البريطانية ان قرار اطلاق سراح المقرحي قد اتخذ من جانب الحكومة الاسكتلندية وحدها لكنها اعترفت أن الشركات البريطانية ومصالح أخرى كانت ستتضرر اذا ما مات المقرحي في السجن