مفتاح برّي – فيصل سلمان – المستقبل

قيل، والله أعلم، ان الملك عبدالله بن عبد العزيز عاهل السعودية والرئيس السوري بشار الاسد، اتفقا خلال لقائهما الاخير في دمشق على نقطتين تخصان لبنان:
1 ان تشكل في لبنان حكومة وحدة وطنية، بمعنى ان تشارك فيها الاقلية الى جانب الاكثرية.
2 ان يكون سعد الحريري رئيساً لهذه الحكومة.
وقيل ايضاً ان الزعيمين اتفقا على ان يتركا امر التفاصل "للاخوة في لبنان" شرط الالتزام بصيغة 15-10-5.
ونقل عن بعض المطلعين ان الزعيمين اتفقا ايضاً على اهمية الاسراع في تشكيل الحكومة، ثم جاء من يقول ان هذا التشكيل يتطلب بعض التنازلات من الاكثرية.
بعض المتابعين فهموا (والله اعلم) ان التنازل الاساسي حصل فعلاً وهو المتعلق بالموافقة على اعادة توزير جبران باسيل الذي كان رسب في الانتخابات.
ولكن في المقابل، تم اختيار النائب بطرس حرب ليكون في عداد الوزراء فلا يشكل توزير باسيل طعنة لنتائج الانتخابات.
تبقى مشكلة وزارة الاتصالات.. لمن ستعطى هذه الحقيبة وما الذي يريده ميشال عون تعويضاً لتخليه عنها؟
بعضهم طرح التبادل، كأن تعطى الاتصالات للحزب الاشتراكي والاشغال لعون.. ولكن بعضاً آخر يرى ان الرئيس نبيه بري يملك حلاً للمشكلة.. فهل هذا صحيح؟.