اتصالات مكثفة لجنبلاط بعد الفطر

 




كشف عضو اللقاء الديمقراطي النائب نعمة طعمة أن رئيس اللقاء النائب وليد جنبلاط سيبدأ بعد انتهاء عطلة عيد الفطر اتصالات مكثفة للمساعدة في عملية تأليف الحكومة ، مشدداً على أن جنبلاط لن يقبلها إلا حكومة تضم أطياف المجتمع اللبناني كافة

وأكد طعمة في حديث إلى صحيفة "الشرق الأوسط" ان جنبلاط يعمل جاهداً منذ فترة على إزالة رواسب 7 أيار , وأنه أبدى ارتياحه للإفطار الإسلامي الذي أقامه رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في قريطم والذي يعيد التواصل الإسلامي ـ الإسلامي , متمنياً أن يتوج ذلك بزيارات متبادلة بين الضاحية (مقر المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى) وعائشة بكار (مقر دار الفتوى) والطريق الجديدة

ولفت نعمة إلى أنه من هذا المنطلق ، فإن جنبلاط لديه هاجس الأمن والخلافات المذهبية، ولذلك يسعى للتركيز على حكومة وحدة وطنية , مشيراً إلى أن رئيس اللقاء الديمقراطي يتواصل يومياً مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري لهذه الغاية ، وكذلك مع قريطم

وأعلن نعمة ان جنبلاط بما له من موقع سياسي ووطني سيكون له في هذا الإطار دور أساسي في إعادة صيانة الشراكة الوطنية ، مؤكداً انه كما يعمل على التواصل الإسلامي، فهو حريص إلى أبعد الحدود على الحفاظ على المصالحة المسيحية ـ الدرزية

وشدد نعمة على ان الدعم السعودي قائم لكل اللبنانيين على حد سواء من دون تفرقة أو تمييز بين هذا الطرف أو ذاك، ، لافتا إلى أن أي مبادرة سعودية قد تحصل لن تكون مفاجأة لأن المملكة تسعى دائما للتوافق وتقريب المسافات بين اللبنانيين من دون أي تدخل في شؤونه الداخلية أو في شأن أي بلد عربي آخر باعتبار أن هذه استراتيجيتها مع كل الدول

وتوقع طعمة أن يكون افتتاح جامعة الملك عبد الله التقنية في 23 أيلول محطة لقمم عربية ثنائية أو ثلاثية ، مؤكداً  أن لبنان سيكون حاضراً في هذا الحدث من خلال المودة التي تكنّها المملكة للبنان وأيضا في سياق السعي السعودي والعربي لمساعدة اللبنانيين على الخروج من أزماتهم