جنبلاط ينفي ما ورد في الأخبار

 




 

نفي رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط الكلام الذي نقلته صحف "الأخبار"، مؤكداً أنه مختلق وعار عن الصحة تماماً ويرمي الى إيقاع البلبلة بين صفوف الاكثرية النيابية والى إستهداف محاولات جميع الحريصين على تشكيل حكومة وحدة وطنية والى خلق التشويش لدى المواطنين الذين كانوا ولا يزالون يتطلعون الى ولادة حكومة وحدة وطنية تراعي مطالبهم وتلبي حاجاتهم

وجدد جنبلاط في بيان صادر عن مفوضية الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي، ثقته بالرئيس المكلف سعد الحريري لتأليف حكومة جديدة قادرة على مواجهة التحديات الكبرى

وأكد البيان ان الكلام الذي ورد عن بعض الدول العربية، هو عار أيضاً عن الصحة لا سيما أن جنبلاط لطالما ثمّن المواقف الداعمة للبنان من قبل تلك الدول العربية وسواها

وكانت صحيفة "الأخبار" قد ذكرت ان النائب وليد جنبلاط عبر أخيراً عن هواجس أمام عدد من زواره، فاعتبر أن بعض القادة الموارنة في لبنان، عندما يتبنّون مشروعاً سياسياً ما، يذهبون به إلى الآخر، حتى لو كان ذلك يؤدّي بهم إلى الانتحار، قائلا: "رئيس الهيئة التنفيذية للقوات سمير جعجع ورئيس حزب الكتائب أمين الجميّل أبرز من يمثّل هذه الحالة، وأنا لا أُريد أن أنتحر مثلهم، لكن الخوف من وجودهما حول النائب سعد الحريري وتطويقهم له، يزيد الخشية من أن يدفعوا به لتبنّي مشروعهم السياسي، وهذا يؤدي إلى بروز انعزالية سُنّية ستكون لها نتائج وانعكاسات على لبنان أخطر من نتائج الانعزالية المارونية وانعكاساتها"، وذلك على حد قول الصحيفة