البرادعي: لا أدلة موثوقة لامتلاك إيران برنامج للتسلح النووي

 




نفى مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، محمد البرادعي، الثلاثاء، وجود أدلة موثوقة لدى الأمم المتحدة تثبت امتلاك إيران برنامج للتسلح النووي جاهز للعمل، إلا انه اتهم الجمهورية الإسلامية بتجاوز القانون بالتباطؤ في الكشف عن منشآة قم

وقال البرادعي، : استناداً على ما رأيناه.. لا أعتقد أن لإيران برنامج عسكري نووي قائم

وتستبق تصريحات البرادعي اجتماعاً مقرراً بين ممثلي الدول الكبرى الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي، بالإضافة إلى ألمانيا، مع المفاوض النووي الإيراني، سعيد جليلي، الخميس في جنيف

وتابع: لم أرى أدلة موثوقة تشير أن لإيران برنامج نووي قائم اليوم.. وآمل أن لا يكون لديهم واحداً

وقال المسؤول الدولي إن إيران انتهكت القانون بالتأخر في كشف منشآتها الجديدة للوكالة الذرية وحتى الأسبوع الماضي، ونوه: يفترض على إيران إعلامنا في ذات اليوم الذي قررت فيه بناء المنشأة

وأوضح أن الجمهورية الإسلامية لم تلتزم بالقانون من حيث إخطار الوكالة بمفاعل قم، وهذا ما أثار قلق المجتمع الدولي

وكانت إيران قد كشفت الأسبوع الماضي عن منشأة نووية جديدة في مدينة قم، كما أعقبت الإعلان بمناورات عسكرية أطلقت خلالها صاروخاً بعيد المدى من طراز شهاب 3، إضافة إلى صواريخ متوسطة المدى

وهدد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، ونظيره الفرنسي، نيكولا ساركوزي، ورئيس الحكومة البريطانية، غوردون براون، حكومة طهران بالتراجع عن برنامجها النووي أو مواجهة عقوبات دولية أقوى

وتقول إيران إن برنامجها النووي لأغراض سلمية، ويتهم الغرب الجمهورية الإسلامية بالسعي لإنتاج أسلحة نووية

يُذكر إن إيران أعلنت الثلاثاء أنها ستزود الوكالة الدولية للطاقة الذرية بجدول زمني الذي يمكن معه تفتيش المنشأة الجديدة بمدينة قم شرقي غرب العاصمة طهران

وفي مطلع يوليو، تموز الماضي، انتخب مجلس المحافظين بالوكالة الدولية للطاقة الذرية IAEA، المرشح الياباني يوكيا أمانو، لتولي منصب المدير العام للوكالة التابعة للأمم المتحدة، خلفاً لمديرها الحالي محمد البرادعي، الذي تنتهي فترة رئاسته الثالثة للمنظمة في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الجاري