اسرائيل تقتل ناشطين اثنين في غزة


قال مرافقون ومسعفون فلسطينيون ان ناشطين فلسطينيين اثنين قتلا بنيران اسرائيلية يوم الاحد في قطاع غزة.




وقالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي ان القوات الاسرائيلية أطلقت قذائف مورتر ومدفعية على رجلين رصدا بالقرب من سياج حدودي شمال قطاع غزة. وقالت ان الجنود كانوا يعتقدون أنهما كانا يزرعان متفجرات.

وقال ممثلون لحركة حماس وللجان المقاومة الشعبية الحليفة لها ان أحد الرجلين كان ينتمي الى الاولى والثاني الى الثانية. وقال مسعفون فلسطينيون في مستشفى ان شخصا ثالثا جرح في الهجوم ويتلقى العلاج حاليا.

وهذا اول هجوم يسقط فيه قتلى تشنه اسرائيل في غزة منذ ما يقرب من شهر. وقتل ناشطان من حركة حماس في الاول من سبتمبر أيلول لكن اسرائيل نفت علاقتها بهذا الامر. وقال الجيش الاسرائيلي ان الرجلين اللذين قتلا اليوم الاحد كانا متورطين في هجوم بقذائف المورتر على اسرائيل يوم 24 اغسطس اب اسفر ان اصابة اسرائيلي.

والتزم الجانبان بدرجة كبيرة بوقف لاطلاق النار منذ نهاية الحرب بينهما في يناير كانون الثاني والتي قتل خلالها أكثر من ألف فلسطيني ولكن استثناءات متفرقة تقع بين الحين والاخر.

وقال الجيش الاسرائيلي ان صاروخا واحدا على الاقل أطلق خلال الليل من قطاع غزة باتجاه مدينة سيدروت الاسرائيلية.

وقالت جماعة اسلامية أصولية تعارض حماس وتعارض وقف اطلاق النار مع اسرائيل انها أطلقت هذا الصاروخ خلال الليل.

ويحتفل الفلسطينيون يوم الاحد بأول أيام عيد الفطر بينما يحتفل الاسرائيليون برأس السنة اليهودية.

وقالت حماس وسكان محليون انه بعد حلول الظلام شنت الطائرات الاسرائيلية ثلاث غارات جوية على شبكة أنفاق في مدينة رفح بجنوب قطاع غزة على الحدود مع مصر مما أسفر عن خسائر ولم ترد أي تقارير عن وقوع اصابات.

وأدت غارة جوية اسرائيلية الشهر الماضي على نفق الى مقتل ثلاثة اخوة عملوا على حفر نفق لتهريب البضائع الى القطاع المحاصر تماما. وقالت اسرائيل ان الجماعات الفلسطينية المتشددة ومن بينها حماس استخدمت شبكة من مئات الانفاق لتهريب الاسلحة والمتفجرات الى غزة.