//Put this in the section

باسيل: لا أحد يفرض على التيار الوطني الحر الخضوع

 




 

أكد وزير الاتصالات في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل أن التيار الوطني الحر لا يفرض شروطا على النائب المكلف سعد الحريري, مشددا على أن لا أحد يفرض على التيار الخضوع, وقال: لم تستطع اي دولة كبيرة كانت ام صغيرة ان تخضعه

وأوضح باسيل، في حديث الى اذاعة "صوت المدى"، ان اللقاء الاخير مع الحريري لم يحمل اي شيء يظهر ان هناك تفهما للحقوق, معتبرا ان هناك مسؤوليات كبيرة ملقاة على الجميع تفرض عليهم ترجمة الكلام افعالا من خلال تشكيل حكومة وحدة وطنية وشراكة

وإذ اوضح باسيل ان اللقاء اختصر على اعادة قراءة مطالب التكتل من دون تقديم اي جديد، اشار الى ان هناك تراجعًا من جانب الحريري في التأليف عرض خلاله للمداورة في الوزارات ليتضح انها تشمل فقط التيار الوطني الحر

وسأل باسيل:"هل تكون الشراكة بأن تسحب من شريكك حصته? وهل هي بإعطاء تيار المستقبل أكثرية الحصص الوزارية تمثيلاً للسنة فيما يرفض توزير من يمثل المسيحيين بحصته التمثيلية كاملة?"، مطالبا بحقوق الكتائب والقوات وفق حجمهما

ورأى باسيل أن لا رغبة حقيقية وقرار نهائي بتشكيل الحكومة, لافتا الى ان فريقَ الغالبية يصطنع العُقد، مجددا التأكيد انه يمثل في لقاءاته التفاوضية مع "النائب" المكلف, العماد ميشال عون وتكتل التغيير والاصلاح والتيار الوطني الحر

واعتبر أن رفض فريق الاكثرية توزير الراسبين وإعطاء التيار حقيبة سيادية من ضمن خمس سببه أنه لا تريد للتيار أن يحمل رؤية اقتصادية ومعيشية تختلف عن رؤيته المربحة لجيوبه

ورداً عن إمكان تأليف الحكومة من دون التيار: قال باسيل:يكونون بذلك كما لو انتخبوا رئيس الجمهورية بالنصف زائداً واحداً وليتحملوا مسؤولية أعمالهم

وعن محطة الباروك, اكد باسيل ان الموضوع لا يمكن ان يوضَّب الآن بعدما اصبح مكشوفًا, موضحا انه قدم التبليغ المفروض في وقته وهو يملك مراسلات في هذا الشأن، وأشار الى أنه في انتظار ما سيؤول اليه التحقيق في ملف الخلوي الذي أُهدرت فيه اموال ضخمة