//Put this in the section

الراي الكويتية: مصادر في السفارة الإماراتية في بيروت تنفي ترحيل ٤٥ شيعيا لبنانيا

ادّعت صحيفة «الاخبار» اللبنانية المقربة من «حزب الله» إن «دولة الإمارات العربية المتحدة تقوم بإبعاد رجال أعمال وموظفين من الطائفة الشيعية اللبنانية يقميون في الإمارات منذ مدة طويلة لرفضهم العمل مخبرين لدى الاستخبارات الإماراتية وتقديم معلومات عن حزب الله والجالية اللبنانية».
وزعمت الصحيفة، ان «السلطات الأمنية في الامارات أبعدت خلال الشهرين الماضيين أكثر من 45 رجل أعمال وموظفاً لبنانياً من الطائفة الشيعية ومنعتهم من العودة الى أعمالهم رغم أن بعضهم كان يعيش في الإمارات منذ أكثر من 20 عاما».
وأشارت الصحيفة إلى أن «السلطات الإماراتية أبلغتهم أن قرارات إبعادهم صدرت على خلفية أمنية».
وذكرت الصحيفة، ان «معظم المبعدين تلقى قبل قرار إبعاده عرضا بالعمل كمخبر لدى الأجهزة الأمنية الإماراتية بهدف جمع معلومات عن الجالية اللبنانية في الإمارات وعن حزب الله في لبنان».
وأضافت أن «الرئيس اللبناني ميشال سليمان أرسل الشهر الماضي موفداً خاصاً إلى الإمارات لاستيضاح أسباب عمليات الإبعاد»، مشيرة إلى «اهتمام رئيس مجلس النواب نبيه بري شخصياً بالقضية» التي ربطتها الصحيفة بـ «حملة أميركية على حزب الله، هدفها السعي وراء مصدر أمواله، وتزامنها مع قرار مماثل صدر في ساحل العاج».
وكتبت «الأخبار» ان سلطات ساحل العاج منعت في السادس من شهر اغسطس الماضي رجل الدين اللبناني الشيعي عبد المنعم قبيسي من الدخول الى أبيدجان بعد أكثر من شهرين على صدور قرار عن وزارة الخزانة الأميركية يجمد أرصدته ويفرض حظرا ماليا وتجاريا على التعامل معه لأنه يدعم حزب الله».
وذكرت كذلك أن «دائرة شؤون اللاجئين في حركة «حماس» كشفت النقاب عن حملة طرد واسعة تستهدف الفلسطينيين المقيمين في الإمارات ممن تعود جذورهم إلى قطاع غزة.
الى ذلك «الراي» نفت مصادر في السفارة الاماراتية في بيروت ما نشرته «الأخبار»، مؤكدة ان «هذه الاخبار لا اساس لها من الصحة، وكل ما ورد في هذا التقرير، عار عن الصحة»