عن الكنز في عين عرب: لم نعثر على شيء

 
أفادت المعلومات الواردة من عين عرب عن توقف أعمال الحفر والتنقيب عن الذهب العثماني داخل مقام الخضر في بلدة عين عرب- قضاء راشيا الوادي، بعدما شغل الكنز الذهبي اجهزة الدولة ووزاراتها المعنية

وكانت أعمال التنقيب انطلقت ، باشراف وزارة المال وفي حضور مندوبين عن الاوقاف الاسلامية والجمارك، ولم تصل الى اية نتيجة، علما انها كانت بدأت بتوجيهات وحضور وزير المال محمد شطح في اليومين الماضيين وبناء على وثيقة تعود حسب ما روى عالم الاثار الاردني الدكتور احمد حسن محمود الى العام 1918 مذيلة بتوقيع جمال باشا الذي اشرف ووزارتي الدفاع والمالية على طمر الكنز وهو عبارة عن عشرة صناديق يحوي كل منها الف ليرة ذهبية عصملية، وأشارت الوثيقة الى ان كميات الذهب دفنت تحت حرم مقام الخضر وتعود لخزينة الدولة العثمانية لكن الحفريات لم تصل الى المنتهى

واكد رئيس دائرة الاوقاف الاسلامية في البقاع الشيخ محمد عبد الرحمن: نحن أردنا ان تزال الاسباب التي تراود البعض حيث كانت النتيجة انه لم نعثر على اي شيء، لا آثار ولا كنز عثماني لكنها كانت اوهام متعلقة في تلك الرؤوس

اشار: على اية حال سيعود هذا المسجد والمقام لما كان عليه في السابق ويعاد ترميمه بما يتناسب مع عمره الذي يتجاوز 600 عام وهذا ما وعد به الوزير شطح