مدرسة من العجلات القديمة والمهملات في الضفة الغربية

 




في أحد المخيمات البدوية القديمة بالضفة الغربية، اجتمع فريق من المتطوعين الكنديين للمشاركة في مشروع إيطالي يهدف إلى بناء مدرسة من نوع غريب، صممت بجدران مصنوعة من العجلات القديمة، والصخور، والمهملات

فالحاجة أصبحت ماسة لبناء هذه المدرسة التي جاءت إثر حوادث دهس الأطفال المتكررة ممن يسيرون لمسافات طويلة على الأقدام باتجاه مدارسهم، وكان آخرها وفاة أربعة أطفال على هذه الطرق

وفي هذا الأمر، يقول أحد المتطوعين، ويدعى إبراهيم: يشعر الأطفال بالتعب الشديد عند عودتهم من المدرسة، وهم غالبا ما يذهبون إلى النوم مباشرة

صاحب فكرة المدرسة هو فاليريو ماراتزي، من مؤسسة فينتو دي تيررا الإيطالية، والذي يطمح إلى بناء العديد من المدارس المشابهة

ويقول ماراتزي: نأمل عند الانتهاء من بناء هذه المدرسة بناء المزيد، لأن كلفة هذا المشروع منخفضة، وإتمامه سهل، ويمكن للجميع المشاركة فيه

هذا العمل الإنساني لا شك، يجعل المشاركين فيه، مثل الكندية كاتيا ديميترييفا، يشعرون بالفخر لما يقومون به، حيث تقول: أعتقد أن الجميع يمكنه المشاركة في مثل هذا المشروع، فهو مصدر مرح وتسلية وإنجاز في ذات الوقت

ولا يبقى في النهاية سوى إضافة بعض المواد المعاد تدويرها والمتوافرة كي تكتمل المدرسة

ولكن، وللأسف، يبدو أن الصورة الجملية لن تكتمل لأن الجيش الإسرائيلي أصدر قرارا بوقف العمل لعدم وجود ترخيص لبناء المدرسة