مساعد اوباما: تنظيم “القاعدة” ما زال يشكل أخطر تهديد لأميركا

اعلن مساعد الرئيس الاميركي باراك أوباما لشؤون الأمن الداخلي ومكافحة الارهاب جون برينان ان تنظيم القاعدة ما زال يشكل الخطر الأكبر على الولايات المتحدة الاميركية رغم ما اصابه من اضرار




واضاف برينان في كلمة القاها في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية انه بعد سنوات من عمليات مكافحة الارهاب من جانب بلاده وبالشراكة مع الدول الأخرى فان تنظيم القاعدة تعرض لأضرار بالغة واضطر الى استبدال الأقل خبرة وقدرة بالعديد من كبار قياديه لكنه "ومع ذلك ما زال يشكل أخطر تهديد لاميركا".

وأكد أن التنظيم اثبت قدرته على "التكيف والعمل الصعب في جمع الأموال وقدرته على تمكين عناصره من التنقل في مختلف انحاء العالم والتخطيط لاعتداءات"، مشيرا الى عزم التنظيم على شن هجمات ضد الولايات المتحدة والمصالح الاميركية في انحاء العالم

وحذر من امكانية استخدام تنظيم القاعدة لأسلحة الدمار الشامل "ان أمكنه ذلك"، قائلا ان التنظيم وجد "ملاذا آمنا في المناطق القبلية من باكستان ولا يزال يعمل لتجنيد وتدريب المقاتلين المتطرفين والتخطيط لشن هجمات".

وذكر ان لتنظيم القاعدة "قدرات خاصة تتولى شبكة من العلاقات تدير منظمات ارهابية على الصعيد المحلي في جميع أنحاء العالم من العراق الى الجزيرة العربية ومن شرق أفريقيا الى منطقة الساحل والمغرب العربي وشمال أفريقيا".

وأوضح أن الاستراتيجية الجديدة للادارة الامريكية في أفغانستان وباكستان تهدف الى "قيام القوات الاميركية بدفع قوات طالبان خارج المناطق السكنية الرئيسية في أفغانستان لمنع عودة تنظيم القاعدة الى البلاد".

وأكد "تبادل المعلومات الاستخبارية مع الدول الشريكة لحرمان القاعدة من الملاذ الآمن"، مشيرا الى ان بلاده تعمل بنشاط مع المجتمع المصرفي الدولي لحرمان الموارد والتمويل لشبكة القاعدة والشركات الداعمة لها".