اتهام معلمة بالاعتداء على تلميذها جنسيا بعد إسكاره

قامت الشرطة الأمريكية بمدينة بلانو في ولاية تكساس الأمريكية، الاثنين، باعتقال ماريان كيفر، المعلمة المدرسية المتخصصة بتربية الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، بتهمة إسكار أحد طلابها،  ومن ثم الاعتداء عليه جنسيا.

ووفقا لوثائق المحاكمة، فإن كيفر، 39 عاما، قامت باستدراج الصبي،14 عاما، الذي لم يفصح عن اسمه، إلى منزلها في فبراير/ شباط عام 2008، لإعطائه بعض الدروس الخصوصية، وبعد مرور شهر من ذلك طالبته بممارسة الجنس، في غرفة نوم ابنها.




وبحسب الوثائق، إن كيفر، ،  أخذت تأخذ المراهق أحيانا بسيارتها، بعد ساعات دوام الدراسة إلى منزلها ليغرقوا في بحر من الممارسات الجنسية، يمتد في بعض الأحيان بين 5 وعشر ممارسات يوميا، مما دفع المراهق إلى إخبار الشرطة بما يجري بعد أن طفح الكيل معه.

ومن جهته أشار بول مكدونالد المتحدث باسم شرطة مدينة بلانو، إن كيفر تواجه اتهامات بإجراء علاقة غير شرعية بين معلم وتلميذه، مما قد يعرضها إلى عدة سنوات وراء القضبان، مؤكدا أن التحقيق لا يزال مستمرا في القضية.

ومن ناحيتها ذكرت كيفر أنها لن تعلق على القضية لأنها لا "تملك شيئا تقوله حول هذه المسألة."

وعلى صعيد آخر أصدرت مدرسة "مقاطعة بلانو المستقلة" التي تعمل فيها كيفر، بيانا الاثنين، ورد فيه "أن المدرسة قامت بإعطاء كيفر إجازة مفتوحة حتى يتم جلاء القضية."

يذكر أنه وفقا للوثائق الخاصة بسجل عمل كيفر في تكساس، فإنها كانت قد حصلت على رخصة تعليم الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، عام 1985، وحصلت على شهادة تدريس سنة 2004.