الحريري: من يريد شيئاً من المحكمة فليدق باب لاهاي

   

أكد الرئيس المكلف سعد الحريري ان الاكثرية النيابية لا زالت هي الاكثرية، مهما قال الاخرون او حاولوا ان يسوقوا بأن ليس هناك اكثرية.





وخلال حفل افطار الاثنين في قريطم، قال الحريري: "لقد خضنا انتخابات مصيرية كفريق واحد، وهذه الانتخابات انتجت اكثرية، ونحن كحلفاء قد نتمايز عن بعضنا، وفي كثير من المراحل يشعر خلالها الناس بأننا وصلنا الى خلاف ما، ولكن الامور السياسية، نحن قادرون على حلها مع بعضنا البعض، لأنه في النهاية مهما حصل في هذا البلد، فان احدا لن يلغي احدا.

وأضاف: "نحن اكثرية ولن يستطيع احد ان يغير هذه الحقيقة، لقد مددنا يدنا وستبقى يدنا ممدودة لأن هذه هي مدرسة رفيق الحريري، ولأن هذا واجبنا الوطني. "

وقال الحريري: "ان الرئيس رفيق الحريري استطاع ان يقوم بكل الانجازات التي حققها، والى جانبه فقط عدد قليل جدا من الوزراء في الحكومة، ولم يكن معه، لا الثلث الحكومي ولا غيره، وانما كان لديه حلفاء كالوزيرين وليد جنبلاط ومروان حمادة".

وختم قائلا: "اليوم هناك كثيرون يتهجمون على المحكمة الدولية، وانا قلت في السابق يوم بدء انشاء المحكمة الدولية، بأننا عشنا اربع سنوات من التشكيك حتى انشئت المحكمة بالفعل، والان سنعيش مرحلة اخرى من التشكيك بنتائج المحكمة، وقد بدأوا فعلا بذلك. لكن لا تخافوا، المحكمة اصبحت في لاهاي، ومن يريد شيئا منها فليدق باب لاهاي"