الحريري لن يعدل في الصيغة الحكومية المتفق عليها ,يترأس الثلاثاء اجتماعا لكتلة المستقبل

ذكرت صحيفة "السفير" أن رئيس الحكومة المكلف النائب سعد الحريري أكد أمام زواره أن لا عراقيل جدية أمام التأليف سوى عقدة المطالب التعجيزية لرئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون، بالاضافة الى رفضه القاطع لمسألة توزير الراسبين.
 
وبحسب الصحيفة، فان الحريري بدا متفهما هذه المرة، لخصوصية وأسلوب رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط، وأبلغ معاونيه أنه اتفق مع جنبلاط في الاتصال الذي جرى بينهما مساء يوم الجمعة الماضي، على أن يلتقيا فور عودته الى بيروت وقال "لا مشكلة بيننا وبين وليد بيك"، ملمحا الى امكان عقد اجتماع قريب لقيادة قوى 14 آذار.




ورفض الحريري، بحسب الصحيفة، الخوض في موضوع تعديل الصيغة كما رفض طروحات "الكتائب" و"القوات" حول اعتبار صيغة 15+10+5 بحكم المنتهية بعد اعلان جنبلاط انسحابه من 14 آذارن معتبرا انه بعد الطائف، لم يعد هناك مصلحة في تشكيل حكومات تكنوقراط، خاصة وأن السلطة التنفيذية هي السلطة السياسية المسؤولة عن إدارة شؤون الدولة، وشدد على وجوب استمرار الحوار تحت سقف رئاسة الجمهورية، مؤكدا أنه لن يعدل في الصيغة السياسية التي تم التوافق عليها بينه وبين المعارضة بإشراف ورعاية رئيس الجمهورية.

وأشار الحريري الى أنه بات يملك تصورا لتوزيع الحقائب وسيقدمه لرئيس الجمهورية في أول اجتماع يعقد بينهما ثم يطلع رئيس المجلس النيابي نبيه بري والمعارضة عليه

و ذكرت صحيفة السفير أن رئيس الحكومة المكلف النائب سعد الحريري سيترأس ظهر الثلاثاء اجتماعا لكتلة المستقبل تصدر عنه مواقف، سواء في الموضوع الداخلي أو بشأن التهديدات الاسرائيلية للبنان. ومن المتوقع أن يبدأ في الساعات المقبلة بأول حركة اتصالات باتجاه المعارضة، من دون استبعاد احتمال توجهه الى القصر الجمهوري للقاء رئيس الجمهورية ميشال سليمان