لبنان يخسر أمام الصين ويفشل بالوصول الى كأس آسيا بكرة السلة

"أفلت "التنين الصيني" مرة جديدة من خسارة لاحت معالمها في الأفق أمام المنتخب اللبناني، بعد مباراة قوية بذل فيها الطرفان مجهودا خارقا ليخرج يي جيان ليان ووانغ زيزي ورفاقهما فائزين في الثواني الأخيرة بنتيجة 72 ـ 68، وليبلغ عملاق القارة نهائي البطولة الآسيوية الـ25 لمنتخبات الرجال التي يستضيفها في مدينة تيان جين، لمواجهة ايران، وكلاهما تأهل الى نهائيات كأس العالم المقبلة في تركيا بين 28 آب و12 ايلول 2010.




وقدم المنتخب اللبناني عرضا دفاعيا مميزا وكان يستحق الخروج فائزا، لو استغل بعض الفرص التي لاحت له بطريقة أفضل، لكن فرصة التأهل الى كأس العالم لا تزال ممكنة عندما يواجه نظيره الأردني على المركز الثالث

وبدأ المنتخب اللبناني المباراة بقوة عندما تقدم 12 ـ 4، لكن وانغ زيزي كان حاضرا للرد والتكفل بإعادة فريقه الى السكة الصحيحة، ودفع المدرب الصربي دراغان راتزا بعلي محمود بدلا من روني فهد، في الوقت الذي لجأ المدرب الصيني غيو شيكيانغ الى تغييرات بالجملة، ليتحسن وضع فريقه فيجر جاكسون فرومان الى ارتكاب خطئه الثالث، بينما كان المنتخب اللبناني الذي لعب بطريقة دفاع الرجل لرجل حصل على أخطاء عدة، واستثمر الرميات الحرة بالشكل المطلوب، فاحتفظ بالتقدم 33 ـ 31 الى ما قبل دقيقتين على انتصاف المباراة. وسجل وانغ شيبينغ 9 نقاط متتالية قادت فريقه لرفع الفارق الى 11 نقطة 44 ـ 33.

ودفع دراغان راتزا بمازن منيمنة بدلا من الخطيب فسجل ثلاثيتين وأنزل الفارق الى سلة واحدة، ثم استهل الربع الأخير بخطأ شخصي هو الرابع ضد يي جيانليان لترتفع معنويات اللاعبين اللبنانيين، وخطف بريان بشارة الكرة ومنح لبنان التقدم قبل 6 دقائق 57 ـ 56، واضاف اللاعب نفسه ثلاثية 60 ـ 58، لكن مات فريجة ارتكب خطأه الخامس قبل 5 دقائق وخرج، وفي الدقائق الحرجة اعتمد الفريق الصيني بشكل كامل على عملاقيه جيان ليان وزيزي

وتعادل الطرفان 68 ـ 68 في الدقيقة الأخيرة ليحتسب الحكم خطأ على روني فهد هو الخامس، مانحا ثلاث رميات حرة للصيني هوو زوفنغ الذي أعطى التقدم لبلاده 70 ـ 68 بينما أخفق بريان بشارة في اصابة السلة من خارج القوس