المكتب الاعلامي لحماده: لا علاقة له بمحطة الباروك ,لم يرخص لاي شركة

اوضح المكتب الاعلامي للنائب مروان حماده "حيال التلميحات التي اوردها عدد من الاوساط والوسائل المرتبطة بعائلة التعطيل الحكومي التي دأبت ولا تزال على استهداف النائب حماده في قضايا لم يكن له كوزير او كنائب أي علاقة بها، وخصوصا قضية محطة الباروك المعروف مستثمرها وشركاؤه واربابه، نصر على الاجهزة الامنية والقضائية ان توضح اسماء وظروف وارتباطات الفريق المشتبه به، والذي اقرب ما يكون الى المعارضة وابعد ما يكون عنا".




وقال "اننا اذ ننفي نفياً قاطعاً وجازماً أي علاقة للنائب حماده لا بمحطة الباروك ولا بأرباب الشركات غير الشرعية ومشتركيها وحماتها، الذين يحمون بعضهم ويغذون بعضهم بعضا، نتساءل لماذا لم تقم وزارة الاتصالات والاجهزة التي قيل ان التحقيق قد احيل اليها، بنشر الاسماء، الا اذا كان ثمة استمرار لخطة التشهير والتهديد والقدح والحملة التي تستهدف المواقف السياسية الثابتة للنائب حماده في اللقاء الديموقراطي وضمن 14 آذار، والتي تعودنا عليها منذ العام 2004 ومحاولة الاغتيال، وفي خلال العام 2006، والتي سقط في كل مرة المدجلون امام الواقع والحقيقة ومن المفجع ان يتحدث عن الشبكات غير الشرعية والمافيات، من هم ابطالها وحماتها وبإزاء عدم علاقة النائب حماده بكل ما يستهدف به من شائعات واكاذيب، وبواقع انه لم يرخص في عهده لاي شركة انترنت، وفي حال لم يتم نشر التفاصيل المتعلقة بقضية محطة الباروك، فإنه يحتفظ بحقه في مقاضاة رعاة هذه الحملة التشهيرية التي تطاله". وكان حماده غادر بيروت الى جدة في المملكة العربية السعودية، في زيارة خاصة تستمر يومين