من أجل مانديلا.. سيدة فرنسا الأولى تغني في عيد ميلاده

في أول حفل لها منذ اقترانها بالرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، شاركت سيدة فرنسا الأولى، كارلا بروني، ضمن نخبة من أقطاب الغناء في إحياء حفل عيد ميلاد الزعيم الجنوبي أفريقي، نيسلون مانديلا الحادي والتسعين في نيويورك السبت

وكان الرئيس الفرنسي ضمن الحاضرين في الحفل، الذي شاركت بالغناء فيه "ملكة الديسكو" غلوريا غينور، و"ملكة السول" أريثا فرانكلين إلى جانب مغنية الراب كوين لطيفة، وأليشا كيز وليل كيم




وكسرت كارلا بالحفل تعهداتها السابقة بعدم الغناء في مناسبة عامة فيما يجلس زوجها في كرسي الرئاسة، لتسجل بذلك أيضاً سابقة هي الأولى من نوعها تغني فيها السيدة الأولى لدولة عظمى في حفل بوب

وقالت كارلا إن مشاركتها تنبع من أن ريع الحفل سيعود إلى منظمة مانديلا الخيرية – 46664 – وترمز إلى الرقم الذي حمله مانديلا خلال سنوات سجنه الطويلة، العاملة في مجال مكافحة مرض الأيدر، الذي أودى بحياة شقيقها

وشارك الرئيس الفرنسيين الحاضرين بالتصفيق لغناء زوجته، إلا أنه لم يهب للوقوف على قدميه للاستمتاع بغناء كارلا كبقية المشاركين

وغادر الزوجان الرئاسيان الحفل فور انتهاء وصلة كارلا الغنائية، دون المشاركة في الغناء والرقص الجماعي على وقع ترديد المغني الأمريكي، ستيفي ووندر، أغنية "عيد ميلاد سعيد" للزعيم الأفريقي

وردت سيدة فرنسا الأولى على سؤال لصحيفة "التايمز" البريطانية، إذا ما كان الحفل سيشكل انطلاقة لاستئناف حياتها المهنية الموسيقية، بعد توقف منذ الزواج من "ساركو"، بالقول: مهنتي بالموسيقى لم تتوقف على الإطلاق

ويشار إلى أن بروني، 41 عاماً، أصدرت البومها الثالث بعد عدة شهور من زواجها من الرئيس الفرنسي في فبراير/شباط 2008.

ويذكر أن المغنية غينور استهلت حفل عيد ميلاد رمز الحرية في القارة السمراء، بأغنيتها الكلاسيكية والشهيرة I will suvive، التي اهتزت على وقعها صالة "ريديو سيتي ميوزيك" في نيويورك