إيران تفرج عن آخر موظفي السفارة البريطانية لديها

أكدت مصادر مطلعة في العاصمة الإيرانية أن السلطات أفرجت الأحد عن آخر موظفي السفارة البريطانية في طهران، بعد سداد كفالة مالية تصل إلى 100 ألف دولار

وقال المحامي عبدالصمد خُرماشاهي إنه تم إطلاق سراح موكله حسين رسام، أحد موظفي السفارة البريطانية العشرة، الذين كانت تحتجزهم السلطات الإيرانية، على خلفية الاضطرابات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وأنه كان بصحبته، وهو بحالة صحية وعقلية جيدة




وكان خُرمشاهي قد صرح في وقت سابق بأن رسام، وهو القنصل السياسي في السفارة، سيطلق سراحه في وقت لاحق الأحد بعد دفع الكفالة لإطلاق سراحه

وقال وزير الخارجية البريطانية، ديفيد ميليباند في بيان صادر عنه: أنا سعيد للإفراج عن حسين رسام.. أن الإفراج عن كافة موظفينا (جميعهم من التابعية الإيرانية) ظل أولويتنا المطلقة خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة واقتضى ذلك مباحثات مكثفة مع السلطات الإيرانية

يشار إلى أن عشرة من موظفي السفارة البريطانية الإيرانيين كانوا قد اعتقلوا على خلفية الاضطرابات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية في إيران، في السابع والعشرين من يونيو/حزيران الماضي، وأطلق سراح خمسة منهم بعد يومين، وأطلق سراح ثلاثة آخرين بعد ذلك بيومين، وأفرج عن التاسع في الخامس من يوليو/تموز الجاري، بينما ظل رسام قيد الاعتقال حتى الأحد

وقد جاء اعتقال موظفي السفارة البريطانية بعد أقل من أسبوع على طرد السلطات البريطانية لاثنين من الدبلوماسيين الإيرانيين، رداً على خطوة مماثلة قامت بها طهران

يذكر أن الانتخابات الإيرانية جرت في الثاني عشر من يونيو/حزيران الماضي، وأسفرت عن فوز الرئيس محمود أحمدي نجاد