القضاء الاسباني يغلق ملفا ضد اسرائيل لارتكاب “جرائم بحق الانسانية” في غزة

قررت المحكمة الوطنية، الهيئة القضائية العليا في اسبانيا، الثلاثاء اغلاق تحقيق بحق مسؤولين اسرائيليين بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الانسانية" لاتهامهم بالوقوف وراء عملية قصف دامية في غزة عام 2002، على ما افاد مصدر قضائي

وقرر الفرع الجزائي في المحكمة الوطنية المنعقد في جلسة عامة اتباع توصيات النيابة العامة وحفظ الملف الذي كان يلاحقه قاضي التحقيق فرناندو اندريو




وكان التحقيق فتح استنادا الى دعوى قدمها المركز الفلسطيني لحقوق الانسان ضد وزير الدفاع الاسرائيلي السابق بنيامين بن اليعازر وستة من كبار القادة العسكريين الاسرائيليين بعد عملية قصف عنيفة في غزة في 22 تموز/يوليو 2002 ادت الى مقتل القيادي في حماس صلاح شحادة و14 مدنيا فلسطينيا واصابة حوالى 150 فلسطينيا بجروح

وقرر القاضي في ايار/مايو مواصلة التحقيق رغم توصية مخالفة من النيابة العامة، عملا بمبدأ الصلاحية الدولية للقضاء الاسباني في التحقيق في جرائم ابادة وجرائم ضد الانسانية ارتكبت في الخارج، وبذريعة ان اسرائيل لم تحقق بنفسها في الوقائع