أوباما يوجه نقداً لاذعاً لـ”فوكس نيوز”: بوق كبير ينتقدني

رفض الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مقولة أن الإعلام يتساهل معه عبر تغطية أخباره بصورة إيجابية، مستدلاً على صحة ما يذهب إليه من خلال توجيه انتقادات قاسية إلى شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية، التي يرى البعض أنها مقربة من تيارات يمينية ومحافظة.

وفي لقاء مع شبكة CNBC قال أوباما، لدى سؤاله عن أسباب غياب النقد ضد إدارته في وسائل الإعلام: "لا يسعني التسليم بهذا الأمر.. هناك شبكة تلفزيونية معينة مثلاً تكرس نفسها لمهاجمة إدارتي بشكل متواصل."




وعند تلميح مقدم البرنامج إلى أن الشبكة المعنية هي "فوكس نيوز"، لم يرد أوباما بالنفي، بل قال: "هي بالفعل بوق كبير، وإذا ما تابعتها طوال النهار فستجد صعوبة بالغة في العثور على جانب إيجابي في تغطية أخباري."

وتابع: "نحن نرحب بالناس الذين يوجهون لنا أسئلة محرجة، وأبوابي كانت مفتوحة للإعلام طوال الأشهر الستة الأولى من عمر ولايتي، عبر المؤتمرات الصحفية والمقابلات وتحمّل المسؤوليات والتعامل بشفافية حيال خططي المستقبلية."

واعتبر الرئيس الأمريكي أن هذا الممارسات التي يطبقها منذ بداية عهده، هي السبب الأساسي الذي دفع الإعلام للتعامل معه إيجابياً، لأن الصحافة شعرت بأن إدارته لم تحاول إخفاء الحقيقة عن الناس في تعاملها مع كافة الملفات.

يُشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يعبّر فيها أوباما عن امتعاضه من تغطية شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية لنشاط إدارته، إذ سبق له أن أبدى ملاحظة ساخرة، خلال كلمة ألقاها في حفل عشاء أقامه للصحفيين في البيت الأبيض، قال فيه: "معظمكم تابع أخباري، وكلكم منحتموني أصواتكم.. مع الاعتذار لمندوبي فوكس نيوز