طبيب مايكل جاكسون يدلي بمعلومات مهمة

أعلنت شرطة لوس أنجلوس مساء السبت أن طبيب النجم الراحل مايكل جاكسون، الذي كانت الشرطة تبحث عنه، قد أدلى بمعلومات مهمة ستساعد المحققين في معرفة أسباب وفاة جاكسون

وقالت الشرطة إنها أجرت تحقيقا "مكثفا" مع الدكتور كونراد موراي، الذي من المعتقد أن يكون الشخص الأخير الذي التقى جاكسون قبل وفاته




وأضافت الشرطة في بيان صدر مساء السبت: لقد قام الدكتور موراي بالاتصال طواعية بالشرطة، للإدلاء بمعلومات حول وفاة ملك البوب، خصوصا وأنه كان برفقته خلال فترة مرضه

وأضاف البيان: لقد كان الدكتور موراي متفهما جدا، وأدلى بمعلومات ستساعدنا في إتمام مهمتنا

وبعد وفاة نجم البوب، لم تتمكن عائلة جاكسون من الاتصال بالطبيب، الذي كان "حزينا"، ولكنه مستعد للحديث إلى الشرطة، كما أعلن محاميه ماثيو ألفورد

وقال ألفورد: إنها قصة مأساوية، وأعتقد أن موكلي حزين جدا لوفاة جاكسون. ولكنه ليس متهما في هذه القضية

من جهته، قال المتحدث باسم شرطة لوس أنجلوس إنه من الضروري التحقيق مع جميع من كانت لهم علاقة بملك البوب، خصوصا أولئك المطلعين على سجله الطبي

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت لجنة التحقيق في أسباب وفاة المغني الأمريكي، أن نتائج تشريح جثة "ملك البوب"، قد تستغرق من ستة إلى ثمانية أسابيع

وكان مكتب الطب الشرعي في مدينة لوس أنجلوس، بولاية كاليفورنيا الأمريكية، قد أعلن في وقت متأخر من مساء الخميس، وفاة المغني مايكل جاكسون، فيما يعتقد بأنه نوبة قلبية، بعد أن وجده المسعفون في بيته غير قادر على التنفس

وأثار جاكسون على مدى مسيرته الفنية الكثير من الجدل، وتعرض للمزيد من الأزمات، آخرها أزمة مالية أدت إلى بيع جزء من ممتلكاته، وقبلها اتهامات بالتحرش الجنسي بالأطفال، برأته منها المحكمة

وكان من المقرر ان يبدأ جاكسون سلسلة من حفلات عودته الى الغناء في لندن يوم 13 يوليو/تموز، تستمر حتى مارس/آذار 2010، وقد بيعت تذاكر العروض للحفلات الخمسين في لندن خلال ساعات من طرحها للبيع في مارس الماضي