الحريري : لا أريد الفتنة بل المناصفة

أعلن رئيس كتلة المستقبل النيابية النائب اللبناني سعد الحريري أن غطاء المقاومة لا يكون إلا نتيجة الإجماع اللبناني ، مستغرباً كلام المعارضة عن وقوع الفتنة في حال فوز 14 آذار في الانتخابات النيابية .




واعتبر الحريري، في مقابلة لبرنامج كلام الناس عبر الـ "أل بي سي"، ان الأكثرية النيابية حققت انجازات كثيرة من باريس 3، الى المحكمة الدولية وانتخاب رئيس الجمهورية ميشال سليمان، وتجنيب لبنان أزمات تخل بالسلم الأهلي .


ورأى الحريري أن تجربة الثلث المعطل كانت فاشلة برأي الجميع , لافتاً إلى أنه في حال أخذ رئيس الجمهورية الثلث المعطل سيصبح لديه القوة المعنوية والفعلية ليتمكن من إدارة البلاد فعلياً ، مشدداً على أنه يريد إعطاء هذا الثلث للرئيس ليصبح الحكم بين الفرقاء كافة .


أما في ما يتعلق بالدوائر الانتخابية واللوائح، أكد الحريري أن حزب الله سيلتزم باتفاق الدوحة في دائرة بيروت الثانية  , وفي ما يخص دائرة طرابلس، جدد الحريري الالتزام بلائحة التضامن الطرابلسي كاملة ,  وعن استبعاد النائب مصباح الأحدب عن اللائحة، أجاب الحريري: "أقول للأخ مصباح الأحدب أن النيابة ليست كل شيء".

وعن ترشح الرئيس فؤاد السنيورة في دائرة صيدا، اعتبر الحريري أنه حق طبيعي، مشيراً الى أن الهدف من ترشيح السنيورة ليس الإطاحة بالنائب أسامة سعد بل لأن الانتخابات مصيرية وستحدد وجه لبنان ، على حد تعبيره .


وحول إمكانية توليه رئاسة الحكومة بعد الانتخابات، لفت الحريري الى أن هذا  الأمر يحتاج الى التشاور مع حلفائه في 14 اذار قبل اتخاذ القرار المناسب , مشدداً على أنه لا يريد الفتنة في البلد بل يريد المناصفة وتعزيز منطق المشاركة , سائلاً : هل طالب الرئيس عمر كرامي في مرحلة من المراحل بدم أخيه ؟ مؤكداً أنه شخصياً لم يساوم على دماء رفيق الحريري وكل الشهداء معتبراً أن من اغتالهم أراد الفتنة .

 ورفض الحريري مجدداً التعليق على ما ورد في مجلة "دير شبيغل" الألمانية ، مجدداً القول أنه مشروع فتنة وأنه سيقبل فقط بقرار المحكمة الدولية . 

وأعلن الحريري أن لا مشكلة لديه من لقاء الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بعد 7 حزيران , مشيراً إلى أنه سيهنئ رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون في حال فاز في الانتخابات , كاشفاً أنه يقبل بأن يكون السقف في البيان الوزاري المقبل حول المقاومة كالسقف الموجود حالياً