فرنجية: سأنضم الى التغيير والاصلاح

اعتبر رئيس تيار "المردة" الوزير والنائب السابق سليمان فرنجية انه فضل أن يكون المرشح رفله دياب منفرداً في دائرة طرابلس لمعرفة عدد المناصرين في المدينة، مؤكداً ان تيار المردة سيدعم المرشح جان عبيد في هذه الدائرة.




وشدد فرنجية في حديث الى برنامج "كلام الناس" عبر المؤسسة اللبنانية للارسال، انه لن نسمح بأي إشكال في زغرتا ولو على حسابه وليس من مصلحة أحد أن يحصل أي إشكال في زغرتا، مؤكداً ان الضمان هو الجيش والدولة والمؤسسات.

ولفت فرنجية الى ان أي إشكال يعرض انتشار المردة على الخريطة اللبنانيين للخطر، وكشف انه في 8 حزيران سيرفع الغطاء عن أي شخص يريد أن يطلق النار احتفالا بالفوز.

ورأى فرنجية انه كان المطلوب من تيار المردة أن يقتل أحداً لكي يقولوا أن تياره يقتل أهالي القضاء ، ولم ير أي مشكلة في افتتاح مركز للقوات اللبنانية في زغرتا، مطالباً رئيس الهيئة التنفيذية سمير جعجع أن يحترم النتائج التي ستصدر في زغرتا.

واكد رئيس تيار المردة انه يراهن على ثقة الناس في فريقه وإذا قررت هذه الثقة اختيار الفريق الآخر فسيحترمها، وعن حديث المرشح ميشال معوض عن أن زغرتا ستعود عاصمة الموارنة، رأى فرنجية ان هذا الكلام يعني انها كانت خلال السنوات الماضية في مكان آخر حين كان النواب نائلة معوض وجواد بولس وسمير فرنجية نواباً في هذه المنطقة خلال السنوات الأربعة الماضية.

وكشف فرنجية ان العماد ميشال عون طالب بتقسيم عكار ولكن الفريق الآخر رفض ذلك، مؤكدا انه في هذه الدائرة الصوت السني عربي وعروبي، وطلب من الناخب في عكار ان يفكر بمن هو مرشح "المردة" كريم الرايس وما هو تاريخه قبل التصويت، معلناً ان الوضع اليوم أفضل بكثير من العام 2005 في المناطق السنية.

واكد فرنجية انه سينضم الى تكتل "التغيير والإصلاح" بعد الإنتخابات، مشدداً على ان وجوده إلى جانب العماد عون هو لوحدة المسيحيين ولوحدة قراراهم ولتقويتهم، موضحاً أنه لا يخاف من الذوبان في كتلة "الإصلاح والتغيير"، نافياً وجود عقدة لديه بان يكون العماد عون رئيس هذا التكتل لأنه يمثل مسيحيا أكثر منه.

وحمل فرنجية على النائب ميشال المر، متسائلاً: "هل ما يزال الشعب المسيحي يصدق ميشال المر وهو كان رمز سوريا ورمز الطائف ورمز إدخال جعجع إلى السجن وكان رمز انتخاب الرئيسين سليمان ولحود وكان رمز خيانة الرئيس لحود".

وانتقد فرنجية من ينصحون الرئيس سليمان بكتلة له، مشبها الرئيس سليمان بالرئيس الياس سركيس.

من جهة ثانية، دعا فرنجية بكركي لأخذ مواقف مبدئية واستراتيجية ولعدم تأييد فريق ضد آخر والا فانها ستتعرض للرد