كما هزت موسيقاه العالم، وفاة جاكسون تهز الشبكة العنكوبية

كما هز الكثيرين حول العالم طرباً، هزت وفاة ملك البوب الأمريكي، مايكل جاكسون، الشبكة العنكبوتية حول العالم، حيث عجزت المواقع الإلكترونية الاجتماعية عن التعامل مع الزخم الهائل لحركة المرور الذي أطلقه نبأ وفاته

وقال ناطق باسم "غوغل"، إنه "مابين الساعة 14:40 و15:15" "بالتوقيت المحلي" في 25 يونيو/حزيران، وجد بعض مستخدمو غوغل الإخبارية صعوبة في الوصول إلى نتائج بحث متصلة بمايكل جاكسون




ووصفت "غوغل تريند" قصة وفاة جاكسون الغامضة بـالبركان

وأصيبت حركة العديد من  المواقع الإلكترونية بالشلل جراء التزاحم الشديد، تحديداً موقع TMZ، الذي كان أول من نقل خبر وفاة جاكسون

وارتفعت حركة التصفح على موقع CNN الإلكتروني، خمسة أضعاف، خلال ساعة من الزمن التي تلت إعلان وفاته، لتصل إلى 20 مليون متصفح

وأصيب الموقع الإلكتروني لصحيفة "لوس أنجلوس تايمز" بالشلل، أول وسيلة إعلام تأكد وفاة جاكسون، وتوقفت حركة "الرسائل المباشرة" لـأمريكا أون لاين AOL" على الموقع لمدة 40 دقيقة

وقالت في بيان: "اليوم (الخميس) مثل لحظة تطور في تاريخ الإنترنت.. لم نشهد شيئاً كهذا البتة، لا في الحجم أو العمق

ولا تزال حركة بعض المواقع الإلكترونية تتسم بالبطء جراء التزاحم الشديد لوضع رسائل تعزية، أو للوقوف على آخر مستجدات وفاة نجم البوب الأمريكي الغامضة، من بينها موقعه الإلكتروني mjfanclub.net.

وساهمت تلك المواقع كذلك في نشر شائعات أججها وفاته المفاجئة، من ضمنها تلك المنشورة في "ويكيبيديا" وتقول إن "شقيقه، تيتو، قام بخنق مايكل بسلك مايكروفون

وبدأت شرطة لوس أنجلوس عملية بحث مكثفة عن الطبيب الخاص بالمغني بجاكسون، ومن المتوقع أن تُعلن نتائج تشريح جثته خلال فترة تمتد من ستة إلى ثمانية أسابيع.

ومن جانبه، نقل القس، جيسي جاكسون، الصديق المقرب لعائلة جاكسون، إن العائلة "تشتبه" في وفاته، وتطالب طبيبه، كونراد روبرت، بتقديم تفسيرات عن ظروف وفاته، وفق ما نقلت شبكة "ABC" الأمريكية

وقالت شرطة المدينة الأمريكية إن المحققين تحدثوا مع الطبيب الذي كان مع "ملك موسيقى البوب" قبل قليل من وفاته، إلا أن جميع المحاولات للاتصال به مجدداً الجمعة، باءت بالفشل، مما يزيد وفاة المغني الأمريكي الذي يحظى بشهرة عالمية غموضاً

وكتبت زوجته السابقة، ليزا ماري بريسلي، ابنة ألفيس بريسلي، في مدونتها الجمعة ، أن مايكل خشي من وفاة تشابه موت والدها

وقالت ليزا، التي اقترنت بجاكسون لأقل من عامين من مايو/أيار 1994 حتى يناير/كانون الثاني 1996، إن زواجها منه لم "يكن عاراً كما نقلت وسائل الإعلام، بل لإنقاذ جاكسون من مصير محتوم، وهو ما حدث للتو.

ويذكر أن ألفيس بريسلي توفي في 16 اغسطس/آب عام 1997، في عمر الـ42، وعزي موته إلى عدم انتظام دقات قلبه، إلا أن نتائج التشريح، التي لم يكشف عنها، وضعت اللائمة على سوء استهلاك العقاقير