من الشهداء إلى الأحياء – غسان شربل – الحياة

فاز سعد رفيق الحريري فبكى قرب ضريح والده. مثله فعلت نايلة جبران تويني. ونديم بشير الجميل. وفاز سامي الجميل فبكى قرب ضريح شقيقه بيار. فاز سليمان طوني فرنجية فتذكر وغالب دمعه.

مشاهد البلاد تكسر القلب. كل فائز يجد دمعة في استقباله. دمعة حارقة تكوي عرس الفوز.




حقق «حزب الله» فوزاً كاسحاً داخل طائفته. اقترع ابناؤها لنهر الشهداء. حقق وليد كمال جنبلاط نصراً كاسحاً في طائفته. اقترع ابناؤها لشهيدها الأول ومن تبعوه. يعرف سمير جعجع أن أنصار «القوات» اقترعوا لشهيدها الأول ومن تبعوه. القصة نفسها يعرفها امين الجميل. ويعرفها دوري شمعون أيضاً.

مشاهد البلاد تكسر القلب.

في صيدا تنافست شقيقة شهيد مع ابن شهيد. في طرابلس تنافس انصار شهيد مع شقيق شهيد. في زغرتا تنافس ابن شهيد مع ابن شهيد.

تذكّر الفائز فانتابه الدمع. وتذكّر الخاسر فانتابه الدمع. كأن البلاد غابة شهداء. كأنها غابة دموع.

من معروف سعد في 1975 الى وسام عيد في 2008 نهر من الشهداء. هذا دافع عن حدود البلاد. وذاك دافع عن وجوده فيها. هذا دافع عن حدود حريته. وذاك دافع عن حدود مخاوفه أو تصوره. أقوياء تحوّلهم اللعبة الكبرى ضعفاء. أحرار تحولهم أسرى. شجعان تحيلهم شهداء. وكم اشتهينا ان يكون الشهيد الذي نشيّع الشهيد الأخير. لكنه لم يكن. وجددنا شهوتنا بعد شهيد جديد وتجددت خيبتنا.

ولا بد من الاعتراف. تمرسنا في أصول الوداع. وتقديم واجب العزاء. تمرسنا في فن الرثاء. عقود ولم نكتب عن ضوء ولو في آخر النفق. كلما هبّت بارقة أمل جاء من يصطادها. كلما لاح حلم جاء من يقطع رأسه.

مشاهد تكسر القلب.

نسيتْ الحيطان الصور التي عبرتها. لا الشتاء يرحم. ولا الوقت يرحم. لكن الصور لا تزال معلقة على جدران البيوت وضلوع ساكنيها. قرب الصور يتجعد وجه ثكلى. ويغتال الحزن ملامح أرملة. ويتسرب الوجع الى عروق يتيم.

كأنها غابة شهداء، كأنها غابة دموع.

على الشرفة مواطن صالح. يريد ان يذهب الأولاد الى المدرسة. وأن يتخرجوا فيها. وأن يعثروا على فرصة عمل. وأن لا يحتفظ بملابس التشييع حاضرة. وأن لا يؤرخ السنوات بأسماء الشهداء. وأن لا تمضي فصول العمر بين جنازتين. وأن لا يقف في الصف الطويل امام سفارتي كندا وأستراليا. هذا المواطن الشيعي السنّي الماروني الدرزي الأرثوذكسي ينحني للشهداء لكنه يريد بلاداً للأحياء. الشهداء تاجنا لكن الأحياء مستقبلنا.

لا معنى للانتخابات الأخيرة إن لم تَعِد اللبنانيين بدولة يعيشون في ظلها. أو بشبه دولة مع إبقاء باب استكمالها مفتوحاً. غياب الدولة يغتال الشهداء والأحياء معاً. ويغتال الحقيقة والأمل. غياب الدولة يضيّع دم المقيمين تحت التراب وفوقه.

أنحني لجميع الشهداء. إنهم تاج الوطن وأوسمته. لكنني أطالب نبيه بري وحسن نصر الله وميشال عون وسعد الحريري وأمين الجميل ووليد جنبلاط وسمير جعجع بالتعامل مع نتائج الانتخابات كموعد لوضع رصيد الشهداء، على اختلاف مواقعهم، في خدمة قيام دولة الأحياء. دولة عادلة، عصرية المؤسسات. دولة تتسع لغرائب المنجم اللبناني. دولة تتسع تحت سقف القانون لمختلف الألوان والانتماءات والاجتهادات.

ان الشهداء يطالبون قادة الأحياء بالعبور الى الدولة. باتخاذ قرارات صعبة ومؤلمة. لا شيء يؤلم الشهداء كاستقبال المزيد من الشهداء. والشهداء يعرفون ان البلاد السعيدة هي البلاد التي لا تحتاج الى مزيد من الشهداء.