عادل إمام منبهر بكاريزما أوباما ويتوقع صراعا داخل حماس

قال الفنان عادل امام إنه منبهر بشخصية الرئيس الأمريكي باراك أوباما ومن ثقافته وثقته بنفسه. ووصفه  بأنه نموذج للسياسي المثقف الذي يعرف كيف يصل الي ما يريد مباشرة بأقصر الطرق، لدرجة أنك تشعر أن الكلام صادر من قلبه مباشرة ويصل الي قلبك دون أي وسيط.




وأكد أن اختيار أوباما لمصر لكي يتحدث منها الي العالم الاسلامي وزيارته للسعودية قبل خطابه "يؤكد مكانة الدولتين وقوتهما في العالمين العربي والاسلامى، رغم تشكيك الدول الصغيرة والأشخاص الذين يهاجمون لحاجة في نفس يعقوب".

وحول انطباعه عن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال امام إنه نموذج للسياسي المثقف الذي يعرف كيف يصل الي ما يريد مباشرة بأقصر الطرق لدرجة أنك تشعر أن الكلام صادر من قلبه مباشرة ويصل الي قلبك دون أي وسيط، وهي صفات نادرة ما تجتمع في رجل سياسي، وهو قادر علي الدخول في قلب أي مشكلة ليحلها بالمنطق والنقاش.

وأضاف أن أوباما جذاب ويمتلك كاريزما لم تعد موجوده ويجيد ادارة الموقف ويعرف كيف يخاطب الناس باللغة التي يفهمونها، ولا شك أن خطابه سيمحو كل الصور السلبية التي سببها وجود شخص مثل جورج بوش الابن في رئاسة أمريكا، وبالتالي سيفتح أوباما صفحة جديدة مع الجميع

وقال عادل إمام انه صفق بقوة عقب انتهاء الخطاب لأنه شعر بوجوده أمام شخص مختلف في توقيت صعب يمر به العالم، ومن الممكن أن ينفجر الي آلاف القطع اذا لم يتحدث اليهم أشخاص يريدون السلام والحوار مثل أوباما الذي وضع يده علي كل المشاكل، وهو يدرك أنه لا يمتل عصا سحرية لحلها وإنما يحتاج الي مجهودات ضخمة للحل والحوار.

ونصح إمام الفصائل الفلسطينية بأن تجلس مع بعضها البعض وتتفق لأن الصراع لن يتوقف ففي البداية شاهدنا الحرب بين حركتي فتح وحماس، وظهر مصطلح الفتحاوية والحمساوية، ثم وجدنا الصراع يدخل بين الفتحاوية وبعضهم البعض.

وقال إن الدور علي حماس في الصراع الداخلي "انا أتوقع ذلك .. ولهذا لابد من الحوار ومن المكاشفة والمصارحة والجلوس والتفاوض".

وأكد عادل امام أنه سعيد بالاستماع الي أوباما "لكنه سيكون أسعد عندما يتحقق كلامه، صحيح أن مجرد الكلام به بعض المكاسب لكونه أول مسؤول غربي يتحدث عن دور الاسلام في نهضة البشرية بهذه الطريقة، متحدثا عن سماحة الاسلام وعظمته، ونفى عنه الصفات التي الصقها به المتطرفون بأعمالهم الارهابية، وهو في حد ذاته مكسب، لكن المكسب الحقيقي سيكون عندما يتحقق كلامه علي أرض الواقع