ساركوزي يلتقي متكي اليوم لإجراء محادثات نووية

من المنتظر أن يجري الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ووزير خارجية إيران منوشهر متكي اليوم الأربعاء محادثات في باريس بشأن استئناف حوار طهران مع "سداسي" الوسطاء الدوليين (أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمسة الدائمون وألمانيا)، حول برنامج إيران النووي. وستكون زيارة المسؤول الإيراني لقصر الأليزيه الأولى منذ مايو عام 2007، عندما انتخب ساركوزي رئيسا لفرنسا.

وسبق أن دعا ممثلو "السداسي" إيران إلى العودة إلى طاولة المفاوضات بشأن برنامجها النووي، إلا أن رئيس البلد محمود أحمدي نجاد أعلن أن طهران لا تنوي استئناف الحوار قبل انتخابات الرئاسة في الجمهورية الإسلامية المقررة في 12 يونيو. وأضاف أحمدي نجاد أن إيران " لن تناقش البرنامج النووي خارج أطر الوكالة الدولية للطاقة الذرية".




ودعت الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمانيا وبريطانيا إيران الى اجراء محادثات في محاولة للتوصل لحل دبلوماسي للخلاف النووي لكن طهران ترفض حتى الان عروضهم للتقارب. وتشتبه القوى الكبرى في ان إيران تريد تطوير اسلحة نووية. وتقول إيران انها لا تريد اتقان التكنولوجيا النووية إلا لتوليد الكهرباء.

وكان مجلس الامن فرض عدة جولات من العقوبات على إيران لفشلها في طمأنة العالم بأن اهدافها سلمية. واستبعدت إيران مرارا تجميد نشاط تخصيب اليورانيوم الحساس. وقال مكتب ساركوزي في البيان الذي اعلن فيه عن المحادثات "الاجتماع سيكون فرصة لمناقشة المحادثات التي ترغب (القوى العالمية) الست في اعادة بدئها مع إيران بشأن مسألة الانتشار النووي."

واضاف مكتب ساركوزي ان الاجتماع سيعقد في الساعة 5.30 مساء(1530 بتوقيت جرينتش). وعقد اجتماع على هذا المستوى الرفيع بين إيران واحدى الدول المعنية بالقضية النووية هو أمر نادر. وستكون تلك اول مرة يلتقي فيها ساركوزي مع وزير إيراني كبير منذ توليه السلطة في 2007 وان كان التقى مبعوثا إيرانيا سرا في ذلك العام. واعلنت الدول الست في ابريل نيسان انها ستدعو إيران لاجراء محادثات في محاولة للتوصل الى حل دبلوماسي للخلاف النووي ولكن طهران رفضت حتى الان مبادراتها. ولم يتسن الاتصال على الفور بمتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية للتعليق