التضامن الطرابلسي تدعو إلى عدم التشطيب

عقدت لائحة "التضامن الطرابلسي" مؤتمرها الصحافي الاول في فندق "كواليتي ان" في طرابلس، في حضور اعضائها الرئيس نجيب ميقاتي، الوزير محمد الصفدي، النواب: سمير الجسر، محمد كباره، بدر ونوس، النائب السابق احمد كرامي، سامر جورج سعاده وروبير فاضل.
وأكد ميقاتي في كلمته أن "هذه اللائحة اسم على مسمى بتضامن جميع أعضائها وندعو أهلنا ومناصرينا في طرابلس والميناء والقلمون الى الاقتراع للائحة بأكملها، كي نستطيع تشكيل فريق عمل متجانس لمصلحة طرابلس وأبنائها جميعا".
أضاف: "اننا عازمون على العمل يدا واحدة، في ما خص مدينتنا ومنطقتنا لرفع الغبن والحرمان اللاحقين بهما ونطمح الى اعطاء طرابلس دورا اقتصاديا مهما يؤمن لشبابنا فرص عمل يستحقونها لئلا يضطروا الى النزوح نحو مناطق أخرى أو الهجرة من الوطن". وشدد على "اننا لسنا تجمع تناقضات، كما يصور لبعضهم، ويسعى الى تفريقنا من خلال بث الشائعات. اننا أمام تحد كبير لاثبات الانسجام والتضامن الحقيقي بين أعضاء اللائحة وهكذا يكون الاختبار الحقيقي للتضامن والصدق والوفاء".

ودعا الصفدي بدوره الطرابلسيين الى التصويت للائحة مؤكدا ان " أي محاولة لتشتيت الاصوات يعني فتح الباب لخطر خرق اللائحة بما يشكل ضربة توجه الى طموحات أهلنا ووحدة قوى 14 آذار والتحالف القائم بين أعضاء اللائحة".
وقال ان اللائحة " ليست مجرد تحالف انتخابي، بل فعل عمل متضامن ومثابر، يتصاعد بعد 7 حزيران حاملا معه قضايا وهموم طرابلس، المحرومة فعلا الإنماء الحقيقي، والعمل على انتزاع حقوقها، فلا إنماء لهذه المدينة من دون وحدة الموقف السياسي والنيابي". واضاف: "إن المتضررين من لائحة التضامن يبثون شائعات لضرب وحدتنا وضرب طموحاتكم، لكننا لن نسمح لهم بذلك وسنكون لهم بالمرصاد. انني أدعو أهلي الى أن يصوتوا للائحة التضامن بكثافة، وأخص بندائي المؤيدين لي والمناصرين وأقول لهم، بإذنه تعالى، سيكون موعدنا مع تضامن طرابلس وانتصار طرابلس في 7 حزيران".