طيار يمارس “الجنس الجوي” في مروحيته

لقطة فيديو خاصة داخل طائرة مروحية بمشاركة الطيار أصبحت الخبر الأبرز في وسائل الإعلام الأمريكية المحلية، لأنها ليست لقطة عادية لطيار يقود مروحيته فحسب بل لسبب آخر.

المهم أن الطيار المقيم في مدينة سان دييغ، ديفيد مارتز، اعترف علناً بخطئه، قائلاً في مقابلة مع القناة الأخبارية العاشرة: "إنني أعتذر عن الحادثة برمتها.. لقد أخضعت نفسي للعلاج."




على أن الإدارة الفيدرالية للملاحة الجوية لا تتفق مع مزاعم مارتز، وسحبت رخصته في قيادة المروحيات بعد أن كشفت لقطة فيديو الطيار وهو منهمك في ممارسة جنسية مع نجمة أفلام جنس أثناء قيادته الطائرة المروحية.

وقال مارتز إنه لم يعرض سلامة أي شخص على الأرض للخطر في أي وقت خلال ممارسته الجنس.

ورغم اتهامات الإدارة الفيدرالية للملاحة الجوية له بالإهمال والتهور، إلا أن مارتز دافع عن نفسه قائلاً: "لو كانت هناك حالة طارئة تستدعي التعامل معها لقمت بذلك.. لقطة الفيديو تثبت أنني كنت أقود المروحية بصورة مستقيمة وسليمة، وأنه كانت هناك مسافة كبيرة تفصلني عن طائرة أخرى."

وأوضح مارتز في عرض للقطة الفيديو أنه لم يرفع يده عن جهاز التحكم بالطائرة المروحية طوال ممارسته للجنس وقيادة الطائرة.

ونفى مارتز أن يكون منشغلاً عن قيادة الطائرة، وقال "إنني كنت أحلق بالآلة.. كانت تلك أولويتي.. فالسلامة أولاً."

وبالنسبة للبعض، قد يبدو من السهل أن يقول مارتز ذلك، ولكن من الصعب على أولئك الذين شاهدوا لقطة الفيديو أن يقولوا الأمر نفسه.

وقال مارتز، الذي يحمل رخصة قيادة طائرة مروحية منذ عام 1982: "لقد ألحقت الأذى بأسرتي وأصدقائي، فأنا لم أكبر لأن أقود طائرة مروحية وأنهمك بمثل ذلك السلوك."

وعرف عن مارتز أنه طيار المشاهير، بمن فيهم الموسيقي تومي لي، وهذه هي المرة الخامسة التي تسحب فيها رخصته أو تعلق