//Put this in the section

التعري قد يكلف جميلة كاليفورنيا اللقب


قال ناطق باسم اللجنة المنظمة لاختيار ملكة جمال كاليفورنيا ان حاملة اللقب عن الولاية كاري بريجين «نقضت» بنود العقد بعدم الكشف عن صور شبه عارية لها.
وردت برجين (21 عاما) بالإشارة إلى ان الصور التي بدت فيها عارية الصدر وهي في سن الـ17 عاما، التقطت أثناء سعيها للعمل كموديل لدى «فيكتوريا سيكرت»، وأسيء استخدامها بشكل «شرير وآثم» للنيل منها بعد انتقادها زواج المثليين ودفاعها عن الزواج التقليدي.
وأثار رد جميلة كاليفورنيا أثناء مسابقة ملكة جمال الولايات المتحدة التي أجريت على سؤال عن الزواج من الجنس نفسه بالقول إنها تعارضه ضجة واسعة.
وبعد تقديمها هذه الإجابة حلت بريجين في المركز الثاني في مسابقة ملكة جمال الولايات المتحدة، وقالت في وقت لاحق ان رأيها بشأن الزواج أفقدها التاج.
وأضافت بريجين: «ان جوابي هذا وتمسكي بمعتقداتي وإيماني قد أثارا موجة هجمات على شخصي واستقامتي كامرأة».
وصرح نيل روجر الناطق باسم اللجنة المنظمة لمسابقة ملكات الجمال في كاليفورنيا بأن مصير بريجين تجري مناقشته في «اجتماعات مغلقة» بحضور ممثلين من اللجنة وطواقم قانونية، وعن دونالد ترامب مالك اللجنة الدولية المنظمة للمسابقات مضيفا: «من الواضح انها نقضت العقد، فعند دخولها المنافسة على لقب ملكة جمال كاليفورنيا توجب عليها الكشف عما إذا سبق ان التقطت لها صور عارية أو شبه عارية، لأن هذا سبب كاف لعدم التأهل».
وظهرت بريجين في صور نشرت على موقع «قذر» Dirty الإلكتروني، وهي تشيح بوجهها عن الكاميرا وتغطى صدرها العاري بيديها، ونشر الموقع انه سيكشف عن المزيد من الصور «الحصرية» لملكة الجمال.
وردت «جميلة كاليفورنيا» بالقول: «انا مسيحية وعارضة، وظهرت في كثير من الصور بملابس داخلية وأزياء للسباحة، أنا لست مثالية ولن أدعي ذلك، لكن هذه الهجمات على شخصي لدفاعي عن الزواج التقليدي مهينة ولا تطاق، قد لا نتفق في جميع القضايا، لكن علينا إبداء الاحترام لآراء الآخرين وعدم محاولة إسكاتهم بأساليب شريرة».