//Put this in the section

سجن ١٢ سنة لجريمة لم يرتكبها


 
حصل استرالي على تعويض قدره 2,54 مليون دولار أميركي بعد تبرئته من جريمة لم يرتكبها وقضى بسببها في السجن حوالي 12 سنة.
وذكرت وكالة الأنباء الاسترالية أن أندرو مالارد كسب دعوى رفعها أمام المحكمة العليا في غرب استراليا ضد 17 شخصاً من ضمنهم سبعة ضباط شرطة ومدير الادعاء العام اتهمهم فيها بسجنه ظلماً. وصدر حكم بسجن مالارد (48 سنة) 20 سنة بعد إدانته خطأً بقتل صاحبة محل للمجوهرات تدعى باميلا لورانس في عام 1994، ولكنه أمضى من عقوبته 12 سنة فقط بعد مراجعة المحكمة العليا في غرب استراليا قضيته في عام 2005. وطلب مالارد في البداية التعويض عليه بمبلغ 7,25 ملايين دولار أسترالي (5,67 ملايين دولار أميركي)، ولكن الحكومة عرضت عليه صفقة بدفع مبلغ 2,54 مليون دولار أميركي، معتبرة هذا المبلغ بمثابة «هدية» له. وفي السابع من الشهر الحالي، أي بعد مضي ثلاثة أيام على عرض التعويض عليه بذلك المبلغ، ناشد مالارد الحكومة زيادته، ولكن من دون جدوى.
وقال مالارد إنه يشعر بـ«الصدمة» لأنه لم تتم محاسبة ضباط الشرطة ولا الادعاء العام الذين زجّوا به في السجن من دون حق، مضيفاً «ليس أمامي خيار سوى قبول المبلغ على الرغم من ضآلته». ولم يعرف حتى الآن من قتل صاحبة محل المجوهرات وما إذا كان سيفتح تحقيق في الحادثة لتقديم الجناة إلى القضاء.