//Put this in the section

أمريكا: معلمة دين مسيحية متهمة بقتل واغتصاب طفلة

في حادث صعق الولايات المتحدة الأمريكية، وردت تقارير عن محاولة ميليسا هاكابي الانتحار عبر ابتلاعها شفرة، وذلك بعد احتجازها بتهمة اغتصاب وقتل الطفلة ساندرا كانتو، البالغة من العمر 8 سنوات.

ووفقا لمجلة "بيبول" الأمريكية، فإن هاكابي (28 عاما) كانت قد اتهمت بأنها قتلت الطفلة، وهي صديقة لابنتها ذات الخمس سنوات، وذلك بعد أن اختطفتها واغتصبتها عبر إدخال "آلة" في عضوها التناسلي لم يفصح عنها، وذلك بكنيسة في مدينتها تريسي بكاليفورنيا.




وبعد ذلك، وفقا للاتهامات قامت هاكابي بوضع جثة الطفلة بحقيبة صغيرة ورمتها في بحيرة ضحلة بالقرب من الكنيسة، وذلك يوم 27 مارس/ آذار الماضي.

وتأتي محاولة انتحار هاكابي، في الوقت الذي شملت الاتهامات الموجهة إليها، القتل والاغتصاب والاعتداء الجنسي على قاصر.

وبحسب السلطات، فإن هاكابي وضعت تحت المراقبة خوفا من تكرار محاولة انتحارها.

ويذكر أن هذه الحادثة شكلت صدمة لأهالي مدينة تريسي الذين لم يتوقعوا أن تقدم معلمة تعلم الناس الإنجيل بمثل هذه الأفعال، خصوصا وأنها حفيدة قسيس معروف بمدينتهم. وكانت قد اعتقلت هاكابي يوم 11 إبريل/ نيسان الماضي، ويسعى الإدعاء العام إلى المطالبة بتوجيه لها حكم الإعدام