السنيورة : لا تعارض بين الهبة السعودية وهبة الوليد لمعالجة جبل النفايات

واصل رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة جولاته الانتخابية ولقاءاته في صيدا. وأكد اليوم بعيد وصوله الى المدينة، ردا على سؤال عن الهبة السعودية "إن المملكة العربية السعودية خصصت من أصل المبالغ التي كانت قد تقدمت بها للبنان مبلغ 20 مليون دولار أميركي، وهذه الهبة هي من أجل البدء بمعالجة حقيقية لهذه المشكلة.   




وقد أجريت بي اتصالات على مدى السنة الماضية، وكل فاعليات المدينة من البلدية وغير البلدية، زاروني وطالبوا بإيجاد حلول، ونسعى، وتعرفون أنه في مثل هذه الأمور لا شيء يتم بكبسة زر.   

وبالتالي كان المطلب، وتمت دراسته من مرفأ صيدا ومجلس الانماء والاعمار على أساس أن يصار الى بناء حاجز بحري يجري بنتيجته ردم مساحة كبيرة من الأرض التي ستستعمل من أجل أغراض عدة، منها توسيع المنطقة حيث يمكننا إقامة محطة المعالجة الثانوية للصرف الصحي، وهي أمر مهم، لتصبح المياه التي ستصب في البحر مياها غير ملوثة في البحر. ونحن حرصاء على شاطئ صيدا أن يبقى نظيفا.    

والأمر الثاني هو الحؤول دون انهيارات جبل النفايات ريثما نجد معالجة لهذا الجبل وحتى يصار الى نقله ومعالجته. وسيصبح هناك مساحة كبيرة اضافية تمكنا من أن تكون مساحة مردومة لمرفأ صيدا المقبل، وبالتالي تكون هناك إمكان للخطة الثانية. فهذا المبلغ الذي رصدته المملكة العربية السعودية يمكننا من تحقيق هذه الأمور".   
وتابع "نحن لا نرفض الخير من أي مكان، ولا تعارض بين الهبة المقدمة من المملكة والهبة التي سبق أن قدمها صاحب السمو الأمير الوليد بن طلال الذي هو صديق وعزيز ونقدر له كل جهد بهذا الشأن".