من أنت؟ – عبدالله فاروق المرعبي

من أنت لتنصب نفسك المرجع المسيحي الأول؟   
من أنت لتقرر عن اللبنانيين جميعاً؟  
من أنت لتعط شرعية السلاح الميليشيات؟  
من أنت لتتهم الأخرين بأنهم سبب ألدين العام؟  
هل نسيت يا حضرة الجنرال أن المرجع المسيحي الأول و الأخير هو غبطة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير ؟ هل نسيت كيف تعاطى معه شباب التيار حين كنت محتلاً لقصر بعبدا؟    
هل نسيت أن كل قراراتك التي أخذتها في فترة الحرب كانت كلها خاطئة دفع ثمنها الشعب اللبناني؟  
هل نسيت كيف كنت تنتقد الدولة بسبب قبولها بوجود سلاح غير سلاح الجيش اللبناني؟  
هل نسيت أنه خلال توليك قيادة الجيش كنت سبباً رئيسياً في هدم الوطن من خلال حروبك العشواء التي لم نجد سبباً لها حتى الأن؟   
حضرة الجنرال من كان بيته من زجاج فلا يرجم الأخرين بالحجارة. أود أن أذكرك بأنك كنت من أكبر المعارضين لإتفاق الطائف وذلك بسبب عدم رغبتك في رؤية لبنان بلداً بكل ما للكلمة من معنى.   
حضرة الجنرال هل نسيت أنك قسمت الجيش اللبناني طمعاً منك لتحقيق مصالح شخصية؟ هل نسيت أولئك الشباب الذي لا يزال مصيرهم مجهولاً في السجون السورية ومعظمهم تخل عن عائلته إيماناً بك، فبادرته بزيارة سورية وطلبت من أهلهم أن يعتذروا من ذلك النظام المجرم.   
هل نسيت كيف قسمت الصف المسيحي وما زلت تحاول إلى شرذمتهم؟   
كلا يا جنرال اننا لن نسمح لك بعد الأن بهذه المغامرات المشبوهة، ووعداً نقطعه على أنفسنا اننا لك بالمرصاد مهما كلف الأمر