شعيا يحمل العلم اللبناني في القطب الجنوبي – ماري حداد

  لا فرق أبداً بين لوحات الأعلانات  للمرشحبن للأنتخابات اللبنانية التي تملىء الشوارع الضيقة و الأتوسترادات و تغطي معظم الأبنية و كلها شعارات عن مسيرتهم  الداعمة للبنان  فأيهما يدعم لبنان و يرفع أسمه هذه البانويات أو صور البطل اللبناني الذي رفع علم بلاده بمسيرة شاقة تحدت صعوبات الطبيعة سؤال  مهم علينا التفكير به قبل الأجابة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مكسيم شعيا: الطبيعة خصم لا يستهان به رغم جمالها وعطاءاتها وأروع اللحظات عندمايكون التحدي مع الذات.
((شعيا يحمل العلم اللبناني في القطب الجنوبي))
منذ دخولي المعترك الرياضي كنت وما زلت التزم مبدأ:
: "عمل كثير•• كلام قليل
بهذه الكلمات استهل البطل اللبناني مكسيم شعيا كلامه خلال دردشة الحوار معه في مناسبة تحقيقه انجازه في القطب الجنوبي الذي وصفه بالتحدي الحقيقي والذي لا يقل خطورة وصعوبة عن التحدي الذي واجهه يوم تسلق قمة جبل أفرست.
وكانت ذكرت نشرة صادرة عن بنك عودة انجازات مكسيم شعيا وجاء فيها أنه بعد أن غرس الرياضي مكسيم شعيا علم لبنان وراية بنك عودة فوق قمة جبل إفرست في أيار 2006، حقق اليوم مأثرة جديدة في مسيرته المذهلة ببلوغه القطب الجنوبي، والمعروف أن هذه القارة هي الاكثر صقيعاً وفراغاً على وجه الارض، تعصف فيها رياح عاتية على مدار السنة.
و قال بطل لبنان :
أشعر بنشوة الفوز الذي يتجاوز شخصي بما هو مرتبط بوطني وشعبي وعائلتي