//Put this in the section

رغم مشاغله.. بافيت يجد وقتا لتعليم فتيات العزف على القيثارة


في الوقت الذي لا يكون منشغلا فيه بالاعمال التجارية التي ساعدته على تكوين ثروته البالغة 40 مليار دولار يحتفظ وورين بافيت بود يرجع الى عقود مضت لآلة قيثارة الاكلال وهو يريد لها الاستمرار.

وحتى يتسنى تحقيق هذا الغرض منح ثاني أثرى رجل في العالم قيثارات ودروسا على الالة للفتيات بفرع مؤسسة جيرلز اينك في نورث اوماها.

ريلين مكريري واحدة من الفتيات. وتصف الفتاة (عشرة أعوام) ما فعله بافيت بأنه "كرم بحت. اذا كان المرء شخصا مشغولا حقا ويقتطع وقتا من جدوله للذهاب لتعليم شخص آخر القيام بشيء فان هذا ما يجب أن يقوم به الجميع."




وهدف مؤسسة جيرلز اينك هو مساعدة الفتيات على أن يصبحن "قويات وذكيات وجريئات" بدعم ثقتهن واكتفائهن الذاتي. وتعمل الجماعة مع فتيات تتراوح اعمارهن يبن خمسة و18 عاما ومعظمهن من أسر منخفضة الدخل. ويعيش معظمهن مع ولي أمر واحد او في رعاية أسرة بالتبني.

وسوزي ابنة بافيت عضوة بمجلس ادارة الجماعة. وقد وزع والدها الآلات منذ اكثر من شهر بقليل وتتلقى عدة فتيات الان دروسا أسبوعية.

وتقول ناتاليا بارتريدج وهي في العاشرة من عمرها ايضا "انه رجل ثري ولا يظهر هذا… تصورت أنه سيكون مغرورا ووضيعا لكن تبين أنه لطيف بحق."

وجاءت الهدية بطريقة غير مألوفة. وأقام اثنان من الفنانين حفلا موسيقيا في ديسمبر كانون الاول في بروكلين بنيويورك وأديا أغنيات لفرقة البيتلز على القيثارة.

وقد تلقيا تبرعات لصالح بافيت.

وتقول روبرتا فيلهيلم المديرة التنفيذية لجماعة جيرلز اينك في اوماها ان اجمالي الحصيلة بلغ 344.23 دولار. وتضمن هذا الكثير من الفكة وورقة بخمسة جنيهات استرلينية.

بالطبع لم يكن بافيت بحاجة الى المال. لكنه أخذه وتوجه الى متجر ديتزي ميوزيك في غرب اوماها ليعثر على القيثارات التي كان يريدها. هناك احجام اكبر وأنواع أخرى لكن هذه مناسبة للاطفال.

وبعد أن ذكر البائع سعرا طلب بافيت تخفيضا لانه سيشتري كمية. وقال دان سوليفان المدير بمتجر ديتزي ميوزيك "اعطيناه صفقة جيدة… كان هذا من أجل هدف نبيل."

في النهاية خرج بافيت بسبع عشرة قيثارة باللون الاحمر الشفاف.

وقضى بافيت نحو ساعة مع 13 فتاة في مبنى الجماعة محاولا تعليمهن اغنيتي "وادي النهر الاحمر" و"عيد ميلاد سعيد." ولزم توضيح من يكون بافيت لبعض الفتيات.

وتتذكر فيلهيلم "بعد الواقعة جاءت فتاة الى المكتب وسألت هل مدرسنا للقيثارة ثاني اغنى رجل في العالم؟ وقلت لها أجل هذا صحيح. فقالت وهل يعزف اغنى رجل في العالم؟."

في الواقع اغنى رجل في العالم بيل جيتس يعزف. فقد علمه بافيت.

في مبنى مؤسسة جيرلز اينك المبني من الطوب الاحمر في نورث اوماها تقضي نحو 170 فتاة بضع ساعات بعد اليوم الدراسي كل يوم في مجالات مثل الصحة الانجابية والوظائف والفن والثقافة واللياقة البدنية والتغذية. كما ينجزن ايضا واجباتهن المدرسية.

والان وكل يوم خميس يذهب مارك جوتيريز طالب الموسيقى بجامعة نبراسكا في اوماها لتدريس آلة القيثارة.

وتقول ديجا جريجوري (11 عاما) التي تعزف ايضا على الكمان "انها فرصة جيدة بالنسبة لي لاقوم بشيء جديد."

ومؤسسة شيروود التي ترأسها سوزي بافيت من كبار المتبرعين لجماعة جيرلز اينك وقد أتت صلات والدها ثمارها. في عام 2006 عرض بافيت سيارته للبيع بالمزاد وبيعت بمبلغ 73200 دولار. بعد ذلك بعامين بيعت لوحة له بمبلغ 100 الف دولار