//Put this in the section

خبراء: القراصنة اتجهوا نحو مواقع التعارف مثل فايسبوك

توقع خبراء في قطاع المعلوماتية أن يكون الهجوم الأخير الذي نفذه قراصنة عبر موقع "Facebook" الواسع الانتشار من خلال صفحات مزيفة تقلّد صفحة الموقع الرسمية مقدمة لموجة من الهجمات الجديدة، وذلك رغم ما يعرف عن القائمين على الموقع محاربتهم للقرصنة.

واعتبر الخبراء أن هذا التركيز المتوقع على "Facebook" يعود إلى تحويل القراصنة أنظارهم نحو مواقع التعارف التي تضم ملايين المشتركين، عوضاً عن قرصنة البريد الإلكتروني العادي. 




وقال مايكل أرجست، وهو محلل شؤون أمنية في شركة "سوفوس" للمعلوماتية: "في العقد التاسع من القرن الماضي، كان القراصنة يستخدمون البريد الإلكتروني، أما اليوم، فالهدف هو مواقع التعارف." 

وشرح أرغست رأيه قائلاً، "إن الناس اعتادوا عدم التعامل مع الرسائل الإلكترونية المشبوهة التي تردهم، غير أنهم لا يفعلون ذلك على مواقع التعارف مثل "Facebook" أو Twitter مما يفسر ارتفاع هجمات القرصنة على تلك المواقع، التي تعرضت خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري إلى 6400 هجوم، مقابل 11 ألف هجوم للعام 2008 ككل." 

وترى بعض شركات الأمن الإلكتروني أن طابع مواقع التعارف تمنح المشتركين فيها شعوراً مزيفاً بالأمان، وذلك على اعتبار أن كل مشترك يتعامل حصراً مع مجموعة من الأصدقاء ضمن شبكة واحدة، ويفترض بالتالي أن كل ما يرده منهم هو موضع ثقة.

ورغم أن اختراق موقع "Facebook" لا يضمن للقراصنة مكاسب مالية مباشرة، إلا أنهم يسعون للحصول على كلمات السر الخاصة بالمستخدمين لإدراكهم بأن الكثيرين يعمدون إلى استخدام كلمة سر بعينها لكل المواقع التي يستعملونها، بما في ذلك حساباتهم المالية.

ويمتلك موقع "Facebook" جهازاً أمنياً متخصصاً، يقوم بمسح حركة المشتركين، وذلك من خلال التدقيق بعدد الرسائل التي تصدر من كل حساب. فإذا ما رصدوا حركة مفرطة من حساب معين يقومون بإنذار صاحبه باحتمال تعرضه للقرصنة،" وفقاً لما أورته مجلة "تايم." 

وكان موقع "Facebook" قد تعرض للقرصنة الأسبوع المنصرم من خلال ظهور صفحة رئيسية مزيفة لخداع المشتركين به تسمح للقراصنة بالحصول على كلمات السر الخاصة بالمستخدمين، والتسلل إلى حساباتهم لدعوة المزيد من الأشخاص لدخول الصفحة المزيفة. 

وقد تمكن القائمون على الموقع من مواجهة هذا الخرق خلال ساعات، وإن كانت تأثيراته قد استمرت ليومين، وعلم بها عدد كبير من مشتركي الموقع الذين يفوق عددهم 200 مليون شخص. 

ويشار إلى أن موقع "Facebook" لم يكشف عدد الحسابات التي تعرضت للقرصنة في هذا الهجوم، غير أنه لفت إلى نسبتها ووصفها بأنها كانت "قليلة للغاية"، مضيفاً أن فريقه الأمني، الذي يضم أكثر من مائة محلل ومبرمج قادر على مواجهة أي محاولة للاختراق والقرصنة.