بدء تسجيل الترشيحات للانتخابات الرئاسية في ايران

بدأ الثلاثاء تسجيل الترشيحات للانتخابات الرئاسية الايرانية المرتقبة في 12 حزيران/يونيو والتي تعتبر حاسمة للمحافظين المؤيدين بصورة اجمالية لاعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد لولاية ثانية من اربع سنوات.




وبدأ تسجيل المرشحين عند الساعة 3,30 تغ الثلاثاء وستستمر العملية خمسة ايام، بحسب ما اوردت وكالة الانباء الطلابية الايرانية.

وبحسب فقرات من الدستور نشرتها وزارة الداخلية الايرانية على موقعها الالكتروني، فان المرشحين "يجب ان يكونوا شخصيات دينية وسياسية" وان "يكونوا حاملين الجنسية الايرانية ومن اصل ايراني".

كما يجب ان يكونوا "أوفياء لمبادىء الجمهورية الاسلامية ويدينون بالديانة الرسمية في البلاد" اي الاسلام الشيعي.

ولا يمكن الترشح لافراد الاقليات السنية والمسيحية واليهودية والزردشتية المعترف بها رسميا.

ولم تعلن الوزارة ما اذا كان هناك حد اقصى لعمر المرشحين.

ومن الشخصيات الرئيسية التي اعلنت ترشيحها رئيس الوزراء السابق مير حسين موسوي وهو محافظ معتدل، والرئيس السابق لمجلس الشورى الاصلاحي مهدي كروبي وكذلك المحافظ محسن رضائي القائد السابق للحرس الثوري الايراني.

ولم يعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد حتى الان ترشيحه رسميا لكن أوساطه اكدت انه سيخوض السباق الانتخابي.

ومن الصعب في غياب استطلاعات للرأي بروز مرشح اوفر حظا من سواه، لكن يشار بهذا الصدد الى ان الرؤساء الثلاثة الاخيرين فازوا بولاية ثانية.

وبعد انتهاء مهلة تسجيل الترشيحات في التاسع من ايار/مايو ستحال لائحة المرشحين الى مجلس صيانة الدستور لدرسها.

والمجلس الذي يهيمن عليه المحافظون سيعلن اللائحة النهائية للمرشحين المؤهلين خوض الانتخابات في 20 و21 ايار/مايو على ان تبدأ الحملة الانتخابية في 22 ايار/مايو.

وبحسب ارقام وزارة الداخلية، يمكن لحوالى 46,2 مليون ايراني التصويت، من اصل عدد سكان اجمالي قدره 70 مليون نسمة.

ووصلت نسبة المشاركة الرسمية في الانتخابات الرئاسية الاخيرة في حزيران/يونيو 2005 والتي فاز فيها احمدي نجاد الى 62,8% في الدورة الاولى و59,7% في الدورة الثانية.

وافاد نائب وزير الداخلية كامران دانشجو المسؤول عن الانتخابات اخيرا ان النتائج ستعلن في 13 حزيران/يونيو.

وقال اول مرشح قام بتسجيل اسمه وهو غير معروف اطلاقا في تصريح لوكالة ايرنا الرسمية انه يأمل في الفوز بمئة بالمئة من الاصوات.

وقال محسن حجي نجف ابادي البالغ من العمر 45 عاما "انني واثق من انني ساحصل على مئة بالمئة من الاصوات".

واضاف "ان اول قرار ساتخذه بعد فوزي سيقضي بانشاء منظمة لاحلال العدالة لان الظلم والفساد يمكن ان يلحقا الضرر بالجمهورية الاسلامية".

ويجيز القانون الايراني لاي مواطن الترشح للانتخابات الرئاسية وقد صوت مجلس الشورى اخيرا على قانون يهدف الى تجنب تقدم مرشحين غير جديين او ورود ترشيحات شاذة، غير انه لم يدخل بعد حيز التنفيذ.

ورفض مجلس صيانة الدستور قبل اربع سنوات ما يزيد عن الف ترشيح ولم يستبق في نهاية المطاف سوى سبعة أسماء.

وعمد هذا المجلس خلال السنوات الثلاثين الماضية بشكل منهجي الى رفض الترشيحات النسائية، عملا بتفسير متشدد للدستور.

غير ان المتحدث باسمه اعلن اخيرا انه يمكن للنساء ايضا تقديم ترشيحهن، مؤكدا ان السبب خلف رفضهن في الماضي كان افتقارهن الى الكفاءات الضرورية لهذا المنصب