//Put this in the section

الأسد: معرفة من اغتال الحريري مفيد جداً لسوريا

صرّح الرئيس السوري بشار الاسد في مقابلة مع القناة الثالثة في التلفزيون الفرنسي انه متلهف لمعرفة حكم المحكمة الخاصة بلبنان في ما يتعلق باغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في 2005. 




وقال ان "معرفة من ارتكب هذه الجريمة سيكون مفيداً جداً لسوريا"، معترفاً بأن اطرافاً عدة يشتبهون في تورطها في ذلك الاعتداء او اصدارها امراً بتنفيذه. وخلص الى انه "عندما تتضح القضية، سوف نكون سعداء جداً ونشعر بكثير من الارتياح". 

على صعيد آخر، حض الاسد،  في حديث للقناة الثالثة في التلفزيون الفرنسي واشنطن على اقامة حوار مع كل من حركة المقاومة الاسلامية "حماس" و"حزب الله" من اجل التوصل الى السلام في الشرق الاوسط. 

ورحب  بالرغبة في الحوار مع سوريا التي ابدتها الولايات المتحدة منذ وصول الرئيس باراك اوباما الى البيت الابيض. ودعا الى محادثات "مباشرة او غير مباشرة" بين واشنطن وكل من "حزب الله"  و"حماس"، مبدياً استعداد بلاده لتسهيل هذه المحادثات. وقال: "اذا كانت الولايات المتحدة في حاجة الى مساعدتنا فنحن جاهزون لمساعدتها". 

وأعرب عن اعتقاده "ان المشكلة كانت مع الادارة السابقة" في البيت الابيض، وانتقد الرئيس الاميركي السابق جورج بوش، مرحباً بقرار خلفه اوباما ارسال مبعوثين زاروا سوريا مطلع آذار في مسعى لبدء حوار مع دمشق. وقال: "اعتقد انه عندما تريدون ايجاد حل لمشكلة ما، لا يمكنكم ان تقولوا هذا جيد وذاك سيئ، وهذا ديموقراطي وذاك يتعلق بحقوق الانسان… هذا ليس بسياسة". 

وأوضح ان "السياسة تقضي بان تتصرف وفقاً للواقع، بأن تتوجه الى اطراف نافذين بغية التحرك في اتجاه ايجابي او سلبي". ودعا واشنطن الى التحاور مع ايران والحركات الاسلامية. 

وأكد ان "حماس تتمتع بالنفوذ ولا يمكنكم تجاهلها. لا يمكنكم التوصل الى سلام ما دامت حماس خارج هذه العملية السلمية او ضدها"، والامر كذلك بالنسبة الى "حزب الله".