تويتر ينفي صفقة البيع ويؤكد اهتمامه بعقد شراكات توزيع

كشف فريد ويلسون، المدير المسؤول في شركة تويتر ، عن أن اهتمامهم منصبّ خلال هذه الأثناء على إبرام شراكات توزيع مع كبريات شركات الانترنت ووسائل الإعلام، وأنهم لا يفكرون على الإطلاق في إبرام صفقة لبيع الشركة أو إبرام صفقة إعلانية، كما تردد خلال الآونة الأخيرة. وقالت صحيفة النيويورك تايمز الأميركية في تقرير لها حول هذا الموضوع إن موجة متنامية من التكهنات قد انتشرت مطلع الشهر الجاري حول علاقات تويتر المحتملة مع عدد من الشركاء، بعد أن زعم موقع " تيك كرانش" Techcrunch الأميركي أن غوغل دخلت مع مسؤولي تويتر في مفاوضات لشراء موقع التدوين المصغر. 

وبعد صدور هذا التقرير، بدأت موجة جديدة من الشائعات التي تحدثت عن محاولات التغزل بين تويتر وعدد من كبريات شركات الإعلام والإنترنت، بما فيهم غوغل ومايكروسوفت ونيوز كوربوريشن وإن بي سي يونفيرسال. وفي احدى المدونات التي تم نشرها تحت عنوان "نتحدث أحيانا ً" ، أثار أحد مؤسسي تويتر ويدعي "بيز ستون"، جولة جديدة من التكهنات عندما صرح بشكل غامض :" لا يجب أن يدهش أحد عندما أقول أن تويتر يجري مناقشات الآن مع شركات أخرى بصفة منتظمة وحول مجموعة منوعة من الموضوعات".




وفي مقابلة مع الصحيفة، سلط ويسلون المزيد من الضوء على تلك المناقشات التي ألمح إليها ستون، حيث قال :" لقد وصل تويتر الآن إلى النطاق الذي بدأت تراود في معظم وسائل الإعلام الأكبر في الحجم – سواء كانت شركات تقليدية أو شركات الإنترنت ووسائل الإعلام –  التفكير في حاجة تويتر لإستراتيجية خاصة به. هذا ويقول جميع الأشخاص الذين تسمع عنهم وعدد كبير آخر من الذين يتوافدون على تويتر "نريد أن نفعل شيئا ما بك" . في غضون ذلك، أصبح تويتر أكثر إفادة للمزيد من الأشخاص في العديد من المجالات. وتابع ويلسون قائلا ً :"هناك العديد من المحادثات الجارية الآن ويناضل تويتر لمعرفة ما يجب أن يتم فعله مع من ومتى وكيف".

وأشار ويلسون إلى أن جميع المحادثات الدائرة حتى الآن مقتصرة على شراكات التوزيع. وفي الوقت ذاته، أوضحت الصحيفة أن تويتر يبحث خلال هذه الأثناء عن مدير للشراكات الإستراتيجية من أجل العمل على إتمام تلك النوعيات من الصفقات. كما تبحث معظم المواقع الإلكترونية عن استعراض الصفحات لأنهم يبيعون الإعلانات المبنية على استعراض الصفحات. ولا يقوم تويتر ببيع الإعلانات ولا يتم تحديد أولويات وجهات النظر للموقع الإلكتروني الخاص بها. وفي النهاية، حرص ويلسون على توضيح أنه من المستبعد بالنسبة للشركة أن تقوم بإبرام صفقة شراكة إعلانية مع إحدى شركات الإنترنت أو وسائل الإعلام عما قريب