تسوية بين بري وعون بمسعى من حزب الله


على صعيد التباين بين رئيس مجلس النواب نبيه بري والعماد ميشال عون حول المرشحين المسيحيين على لوائح "أمل" أكد مصدر واسع الاطلاع لـ "الأنباء" ان تسوية تمت بمسعى من حزب الله تقوم على ابقاء مقعد بيروت الشيعي في الدائرة الثانية للحزب ممثلا بالنائب امين شري، بعدما كان جرى الحديث عن استبداله بمرشح من أمل هو هاني قبيسي، اذ يبدو ان حزب الله ارتأى ان رمزية بيروت بالنسبة اليه تقتضي وجود ممثل عنه نائبا لها.ويبدو ان الرئيس بري تفهم هذا الأمر، ووافق على التخلي عن المقعد الشيعي في الضاحية الى مرشح "التيار الوطني الحر" رمزي كنج، بناء على اصرار العماد عون، الا ان بري احتفظ بالمقابل بالمرشح الماروني عن دائرة جزين سمير عازار، وبالمرشح الكاثوليكي عن الزهراني ميشال موسى، وكان ضمن شروطه ايضا احلال الوزير السابق د.اسعد دياب محل الرئيس السابق لمجلس النواب حسين الحسيني في دائرة بعلبك ـ الهرمل، بوصفه منافسه المحتمل على رئاسة مجلس النواب العتيد. ويقول المصدر الواسع الاطلاع ان حزب الله انتظر اتصالا من الرئيس الحسيني لمفاتحته بالأمر، لكن نجل الأخير علي الحسيني أجرى اتصالات في دمشق، وكان الجواب ان الموضوع بيد حزب الله وحركة أمل