الاسد: لم ولن تدخر أي جهد يسهم في توطيد العلاقات بين لبنان وسوريا وخدمة مصالح الشعبين

اكد الرئيس السوري بشار الاسد على "الدور الريادي للمفكرين والباحثين فى مواجهة التحديات الماثلة امام سوريا ولبنان وفى تعزيز الروابط الاخوية والصلات التاريخية التى تجمع الشعبين الشقيقين".  




وشدد الاسد خلال لقائه عدداً من المفكرين والباحثين اللبنانيين والسوريين المشاركين فى مؤتمر العلاقات السورية – اللبنانية الذى بدأ فعالياته في دمشق أول من أمس على "اهمية الربط بين الممارسة والفكر وضرورة التركيز على التاريخ والجوانب التربوية والفكرية والثقافية والاقتصادية للنهوض بعلاقات البلدين". 

واكد على "أهمية مثل هذه المؤتمرات فى وضع أسس لتقويم المشكلات والعقبات التى تعترض تعزيز العلاقات بين سوريا ولبنان ووضع الحلول من اجل الغائها بشكل كامل". واشار الى ان "سوريا لم ولن تدخر أي جهد يسهم في توطيد العلاقات ويخدم مصالح الشعبين الشقيقين فى جميع المجالات".